التحالف ينفي استهداف الحشد الشعبي والمالكي يندد

نفى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء استهداف مليشيا لـ الحشد الشعبي في العراق، بينما دان نوري المالكي نائب الرئيس العراقي ما وصفه بالاعتداء على الحشد الشعبي وطالب بتحقيق عاجل.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي ريان ديلون إن ما وصفها بالمزاعم -عن ضربات وجهها التحالف لقوات الحشد الشعبي بالقرب من الحدود مع سوريا– غير دقيقة.  

وفي بيان نشر مساء أمس، قالت مليشيا كتائب "سيد الشهداء" التابعة للحشد الشعبي إن التحالف تعمد قصف قواتها بالمنطقة المقابلة للتنف السورية، ما أوقع عشرات القتلى والجرحى في صفوفها.

وأشارت تلك المليشيا إلى أن الأميركيين "زعموا أنهم قصفوا بالمدفعية الذكية مواقع مفترضة لـ تنظيم الدولة الإسلامية على الحدود العراقية السورية، وكنا نعلم أنهم يستهدفوننا، نحن أبناء الحشد الشعبي وأبناء المرجعية" مطالبة الحكومة العراقية بفتح "تحقيق كبير في هذا العمل".

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر بالحشد الشعبي -طلب عدم ذكر اسمه- أن قصفا مدفعيا أميركيا استهدف قافلتهم بعد تخطيهم للحدود ودخولهم الأراضي السورية، ما أدى إلى سقوط 36 قتيلا وثمانين جريحا.

ومن جهته، دان المالكي ما وصفه بالاعتداء غير المبرر للتحالف الدولي على مليشيا كتائب "سيد الشهداء" وطالب بإجراء تحقيق عاجل.

وسبق أن صدرت تصريحات عن المالكي وقادة في الحشد بأن المليشيات ستقاتل إلى جانب نظام بشار الأسد بسوريا بعد الانتهاء من معركة الموصل إذا دعت الحاجة لذلك.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من عربي
الأكثر قراءة