"بي آوت كيو".. كذبة جديدة من دول الحصار

مغردون كشفوا زيف القنوات المزعومة وحذروا من التبعات القانونية للقرصنة (مواقع التواصل)
مغردون كشفوا زيف القنوات المزعومة وحذروا من التبعات القانونية للقرصنة (مواقع التواصل)

تناقل متابعو وسائل التواصل الاجتماعي خبر إطلاق شبكة تلفزيونية جديدة وعدت بنقل جميع مباريات كرة القدم للدوريات الكبرى في العالم، غير أن عشاق الرياضة اكتشفوا سريعا زيف تلك الوعود واعتمادها على طرق غير قانونية للالتفاف على حقوق النقل التلفزيوني التي تملكها شبكة "بي إن سبورت" القطرية.

ووعد الإعلان -الذي تم تناقله بشكل مكثف عبر وسائل التواصل- بمنح المشتركين فرصة متابعة الدوريات الكبرى بمقابل مالي زهيد سنويا.

وتبين لاحقا أن العرض الجديد لا يعدو أن يكون موقع إنترنت يبث المباريات نقلا عن قنوات "بي إن سبورت" مع إخفاء شعار القناة القطرية وتعويضه بشعار آخر هو "بي آوت كيو".

وسقطت عدد من وسائل الإعلام بدول الحصار في الترويج لهذه القنوات المزيفة التي يعد نشاطها مخالفا للقانون، ويقع تحت طائلة المتابعة القانونية لانتهاكه الحق الحصري لبث المباريات الذي تمتلكه قنوات "بي إن سبورت".

 إطلاق القناة المزعومة واجه حملة قوية في مواقع التواصل (مواقع التواصل الإجتماعي)

وأثبتت الضجة الجديدة بشأن القنوات المزعومة فشل دول الحصار في الوفاء بوعود قطعتها لمواطنيها بإطلاق قنوات تنقل جميع الدوريات والمناسبات الرياضية الكبرى بمقابل مادي رمزي.

واستغلت دول الحصار فترة توقف الدوريات لإطلاق وعودها والتضييق على قنوات "بي إن سبورت" عبر قطع خدماتها ومنع مشتركيها من تجديد اشتراكاتهم.

غير أن عودة الدوريات للنشاط تدريجيا بداية من الأسبوع الحالي كشف -لمن لا يزال يثق في تلك الوعود- زيف ما تناقلته وسائل الإعلام بدول الحصار.

يُذكر أن شبكة "بي إن سبورت" تملك حصريا حقوق البث عبر التلفزيون والإنترنت لأهم الدوريات في العالم، وأبرز البطولات القارية والدولية وكأس العالم، وذلك لسنوات عديدة قادمة.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

راهن المحاصرون على صدمة الأيام الأولى لإرباك الموقف القطري، غير أن الدوحة أظهرت حنكة دبلوماسية جمعت بين الهدوء والنجاعة، وبينما كانت التهم المفبركة تتهاوى وسعت قطر شراكاتها الاقتصادية والعسكرية.

6/8/2017

تلقى الشارع القطري مصادقة مجلس الوزراء على مشروع قانون بطاقة الإقامة الدائمة لغير القطريين بترحيب وارتياح، واعتبر قانونيون وخبراء أنه يمثل قفزة تشريعية ستمكن من تعزيز المكتسبات بمجال حقوق الإنسان.

3/8/2017

تقدمت دولة قطر بشكوى إلى منظمة التجارة العالمية ضد المقاطعة التجارية التي تفرضها عليها السعودية والبحرين والإمارات، حسب ما أعلن ممثل قطر لدى المنظمة علي الوليد آل ثاني.

2/8/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة