عـاجـل: ترامب: سنمر بأسبوع شاق وقد يطول لكن الأمل قائم في التغلب على تفشي فيروس كورونا

لبنان يمهد لقتال تنظيم الدولة برأس بعلبك

صورة بثتها الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان لقصف الجيش في جرود رأس بعلبك
صورة بثتها الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان لقصف الجيش في جرود رأس بعلبك
أعلنت السلطات اللبنانية أن قواتها تواصل قصف مراكز تنظيم الدولة الإسلامية في جرود رأس بعلبك والقاع تمهيدا لمعركة عسكرية وشيكة، في حين تضاربت الأنباء بشأن وجود تنسيق عسكري بين الجيش اللبناني وقوات النظام السوري.

وقال الجيش اللبناني في بيان اليوم السبت إن وحداته واصلت استهداف مراكز تنظيم الدولة براجمات الصواريخ والمدافع الثقيلة في تلك المنطقة الواقعة عند الحدود مع سوريا، مضيفا أنه دمر عددا من تحصينات التنظيم وآلياته وأوقع إصابات مؤكدة في صفوفه.

وأكدت مراسلة الجزيرة في بيروت إلسي أبي عاصي أنه بدأ العد العكسي لانطلاق المعركة في جرود رأس بعلبك والقاع الواقعة شمال جرود عرسال، والتي شهدت الأسبوع الماضي معارك بين حزب الله ومقاتلي هيئة تحرير الشام وأسفرت عن إجلاء جميع المقاتلين مع عائلاتهم إلى شمال سوريا وفقا لاتفاق.

وأضافت المراسلة أن الجيش يحاول تقليص قدرات تنظيم الدولة قبل بدء المعركة، حيث يقدر عدد مقاتلي التنظيم هناك بستمئة مقاتل.

بدوره، قال مدير الأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم إن الجيش يحضر لعملية عسكرية ضد تنظيم الدولة، مؤكدا أن لبنان لم يعرض التفاوض معه، لكنه جاهز لذلك إذا لجأ التنظيم إلى هذا الخيار.

عون وعد خلال الاحتفال بعيد الجيش مؤخرا بالقضاء على "الإرهاب" (رويترز)

معركة وتنسيق
وتأتي هذه التطورات بعد تصريحات لرئيس الجمهورية ميشال عون قال فيها إن القوات المسلحة متأهبة لتحرير ما تبقى من أراض استباحها "الإرهاب"، وذلك في إشارة إلى منطقتي جرود القاع ورأس بعلبك.

من جهة أخرى، قالت تقارير إعلامية إن تنسيقا عسكريا مباشرا حصل بين الجيش اللبناني وجيش النظام السوري قبل بدء المعركة في جرود القاع ورأس بعلبك، مضيفة أن تأخير انطلاق المعركة يعود إلى استمرار هذا التنسيق الذي أسفر عن وضع خطة عسكرية مشتركة.

في المقابل، نقلت وكالة رويترز عن مصدر عسكري اليوم السبت أنه لم يحدث تعاون بين الجيشين، معتبرا أن الجيش اللبناني لديه من القدرة العسكرية ما يمكنه من مواجهة تنظيم الدولة دون أي دعم إقليمي أو دولي.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله قال أمس إن الهجوم على تنظيم الدولة سيبدأ خلال أيام، موضحا أن الجيش اللبناني سيهاجمه من الجانب اللبناني للحدود في حين سيهاجمه حزب الله وجيش النظام السوري في نفس الوقت من الجانب السوري.

المصدر : الجزيرة + وكالات