سلامة يعلن من طرابلس عودة البعثة الأممية لليبيا

المؤتمر الصحفي الأول للمبعوث الدولي الجديد الخاص بالأزمة الليبية غسان سلامة.
غسان سلامة (يسار) وفائز السراج خلال المؤتمر الصحفي الأول للمبعوث الدولي الجديد الخاص في طرابلس (الجزيرة)
قال المبعوث الأممي غسان سلامة في مؤتمر صحفي مع رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج  في طرابلس إن البعثة الأممية قررت العودة تدريجيا إلى ليبيا لتعمل إلى جانب مؤسسات الدولة، في حين أكد السراج ضرورة المساعدة الأممية لإجراء الاستحقاقات السياسية المقبلة.
 
وأكد سلامة أن البعثة الأممية ستعمل على تنفيذ مهمتها من أجل إخراج ليبيا من أزمتها, مشيرا إلى أن البعثة  التي أرغمت على الخروج سنة 2014 ستعود للعمل في طرابلس تدريجيا، وأن كل وكالات الأمم المتحدة ستقف إلى جانب الإدارات الرسمية التي تحتاج إلى مساعدة.

وقال سلامة إنه وفقا لطلب السراج، فإن البعثة ستعمل إلى جانب المفوضية الليبية والمؤسسات الليبية المهتمة لتقديم الدعم اللوجستي المطلوب في الاستحقاقات القادمة، ليكون الاستفتاء والانتخابات إن حصلا -حسب قوله- وفقا المعايير الدولية المعتمدة.

وأكد أن المنظمة الدولية وبعثتها في طرابلس تؤكدان وقوفهما مع الليبيين، والعمل لتكون الأشهر القادمة والسنة المقبلة فترة استتباب المؤسسات واستقرارها في ليبيا المستقلة الواحدة.

من جهته، قال السراج إنه جرت مفاوضات بناءة مع المبعوث الأممي، وجرى استعراض تطورات الوضع السياسي في ليبيا وتأكيد الحاجة الملحة إلى ضرورة الوصول إلى حل سياسي عاجل للأزمة في ليبيا لرفع المعاناة عن الليبيين، والعمل على استكمال ما تم التوصل إليه، وعدم العودة إلى الوراء على حد قوله.

وأشار السراج إلى التحديات التي تواجه أي تقدم في ليبيا سواء على الصعيد الأمني أو السياسي أو العسكري، وهو ما يتطلب من كافة المكونات الارتقاء إلى مستوى الحدث على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه جرت مناقشة خريطة الطريق المقترحة، وفي الاجتماع الأخير في باريس والاجتماعات الأخرى مع الأطراف السياسية، حيث جرى تأكيد أن الاتفاق السياسي هو أساس أي حوار، ودعوة جميع الأطراف إلى القيام باستحقاقاتها، مشيرا إلى أنه طلب من المبعوث الأممي التواصل مع مختلف الأطراف في هذا الإطار.

 الرئيس الفرنسي ماكرون مع حفتر والسراج والمبعوث الأممي الجديد غسان سلامة ( يسار) (رويترز)
 الرئيس الفرنسي ماكرون مع حفتر والسراج والمبعوث الأممي الجديد غسان سلامة ( يسار) (رويترز)

دعم الاستقرار
وأكد السراج ضرورة انتقال مهمة البعثة الأممية من مهمة سياسية إلى مهمة دعم الاستقرار وعودتها للعمل من داخل ليبيا في أقرب وقت بشكل مباشر ومع الجميع، وضرورة قيام المنظمات التابعة للأمم المتحدة بدورها بخصوص الدعم الإنساني ومساعدة اللاجئين والمهجرين، والبدء في إعادة الإعمار مع التركيز على الأولويات التي تحددها حكومة الوفاق، على حد تعبيره.

وطلب السراج من المبعوث الأممي ضرورة تقديم الدعم الفني واللوجستي لإتمام مرحلة الاستفتاء على الدستور والانتخابات التشريعية والرئاسية العام المقبل، للخروج من الأزمة الراهنة وفق تعبيره.

وكان المبعوث الأممي غسان سلامة قد وصل صباح السبت إلى طرابلس، ومن المنتظر أن يلتقي أيضا عددا من وزراء الحكومة، كما سيلتقي رئيس المجلس الأعلى للدولة عبد الرحمن السويحلي، في حين  توجه في وقت لاحق اليوم إلى مدينة القبة شرقي ليبيا للقاء رئيس مجلس النواب عقيلة صالح وعدد من نواب المجلس.

وعينت الأمم المتحدة في يونيو/حزيران الماضي غسان سلامة خلفا للألماني مارتن كوبلر بصفته  سادس مبعوث أممي يقود البعثة في ليبيا التي تشرف على عملية الحوار السياسي بين أطراف الأزمة الليبية.

وحضر سلامة محادثات بالعاصمة الفرنسية باريس بين رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج واللواء المتقاعد خليفة حفتر، حيث اتفق الطرفان على إجراء انتخابات "في ربيع عام 2018″، وفق مبادرة فرنسية أعلنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

المصدر : الجزيرة