مقديشو تقر بقتل مدنيين بعملية مشتركة مع الأميركان

جثث القتلى الذين سقطوا جراء العملية العسكرية وبينهم جثث لأطفال (غيتي)
جثث القتلى الذين سقطوا جراء العملية العسكرية وبينهم جثث لأطفال (غيتي)
أقر مسؤولون في الحكومة الصومالية اليوم بقتل عشرة رجال وفتيان عن طريق الخطأ في عملية مشتركة مع الأميركيين في بلدة بريري بمحافظة شبيلي السفلى جنوبي البلاد الجمعة الماضي، مشيرين إلى أنه ستدفع الدية لعائلات الضحايا.

وقال النائب الصومالي محمد أحمد أبتيدون خلال جنازة الضحايا إن العشرة كانوا مدنيين وقتلوا بطريق الخطأ، وأضاف أن الحكومة وأقارب القتلى سيناقشون مسألة التعويضات.

وكان مسؤولون صوماليون قد أعلنوا قبل أيام أن الجيش الصومالي قتل مسلحين يتبعون حركة الشباب المجاهدين في عملية جرت ليلا، غير أن وجهاء محليين قالوا إن القتلى مدنيون وبينهم طفلان.

وكانت القيادة الأميركية في أفريقيا قد ذكرت قبل أيام تعليقا على الحادث أن الجيش الصومالي كان يقوم بعملية بالمنطقة بدعم أميركي. وقالت في بيان "نحن نأخذ أي ادعاءات حول وقوع ضحايا مدنيين على محمل الجد، ونجري تقييما للوضع لتحديد الحقائق على الأرض".

يذكر أن القوات الأميركية وجهت ضربة جوية في يونيو/حزيران الماضي على مخيم تدريب قيل إنه يتبع الشباب المجاهدين.

وفي 2016، شنت طائرات أميركية من دون طيار نحو 15 ضربة طالت الشباب المجاهدين، وأدت إلى مقتل ما بين 223 و311 شخصا معظمهم من المسلحين. 

المصدر : وكالات