عـاجـل: أسوشيتد برس عن مسؤول أميركي: مطلق النار داخل قاعدة جوية في فلوريدا طالب سعودي يدرس الطيران

مسؤول أممي: المدنيون بالرقة يدفعون ثمنا غير مقبول

غارات جديدة للتحالف الدولي على أحياء سكنية بالرقة أدت لمقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء (رويترز)
غارات جديدة للتحالف الدولي على أحياء سكنية بالرقة أدت لمقتل مدنيين بينهم أطفال ونساء (رويترز)

عبّر مفوض حقوق الإنسان في الأمم المتحدة زيد بن رعد عن قلقه مما قال إنه الثمن غير المقبول الذي يدفعه المدنيون في مدينة الرقة السورية التي تشهد منذ نحو ثلاثة أشهر معارك بين قوات سوريا الديمقراطية التي يدعمها التحالف الدولي وبين تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال بن رعد في مؤتمر صحفي عقده أمس في جنيف إن القوات التي تقاتل تنظيم الدولة ربما تقوم بانتهاكات للقانون الدولي الإنساني خلال المعارك في الرقة الواقعة شمالي شرقي سوريا.

وبحسب تقارير سابقة صادرة عن الأمم المتحدة، فإن قرابة عشرين ألف مدني لا يزالون محاصرين داخل مناطق وجود تنظيم الدولة في الرقة.

وكان المستشار الأممي الخاص المعني بمنع الإبادة الجماعية أداما دينغ عبّر أمس عن بالغ قلقه إزاء تدهور حالة المدنيين المحاصرين في الرقة، ووصف وضعهم بالمروع، مشيرا إلى أن المدينة تتعرض لقصف مكثف من قبل قوات التحالف الدولي وكذلك من قوات سوريا الديمقراطية.

كما اتهم دينغ قوات التحالف باستهداف قوارب على نهر الفرات، علما بأن هذه القوارب تمثل إحدى طرق الهروب المتبقية للمدنيين الفارين من جحيم القتال في المدينة.

سوريتان في منزلهما بأحد الأحياء الواقعة في القسم الغربي من مدينة الرقة (رويترز)

قتلى مدنيون
ميدانيا، قالت مصادر محلية إن 12 مدنيا على الأقل بينهم أطفال ونساء قتلوا أمس في غارات لطائرات التحالف الدولي على ما بقي من الأحياء الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة في الرقة.

وذكرت المصادر أن اشتباكات دارت بين مقاتلين من التنظيم وما تعرف بقوات سوريا الديمقراطية في الجهتين الشرقية والجنوبية من مدينة الرقة المحاصرة، وأن التحالف الدولي شن عشرات الغارات على مواقع التنظيم والأحياء السكنية خلال المعارك.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، التي تعد وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيسي فيها، قد أطبقت الحصار على تنظيم الدولة بمدينة الرقة منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي، مما تسبب في تردي الحالة الإنسانية لأكثر من عشرين ألف مدني محاصر داخل المدينة.

المصدر : الجزيرة