بدء تبادل جرحى تنظيم الدولة بجثث إيرانيين بسوريا

التحالف الدولي كان قد أعاق تقدم قافلة تنظيم الدولة (غيتي)
التحالف الدولي كان قد أعاق تقدم قافلة تنظيم الدولة (غيتي)

أكد قيادي في تحالف عسكري موال للحكومة السورية بدء عملية تبادل جرحى مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية بجثث إيرانيين وجنود آخرين في صحراء سوريا، وذلك استكمالا للاتفاق الذي أبرم بين الجانبين يوم الأحد الماضي.

وأضاف القيادي في تصريحات نقلتها وكالة رويترز أن قافلة مقاتلي تنظيم الدولة التي غادرت بموجب اتفاق إلى شرقي سوريا، ستتوجه إلى بلدة السخنة الخاضعة لسيطرة النظام السوري قبل أن تعبر باتجاه منطقة دير الزور.

وكان التحالف الدولي نفذ ضربة لمنع تحرك قافلة مسلحي التنظيم من الحدود اللبنانية إلى الحدود العراقية، وقال المتحدث باسم التحالف العقيد ريان ديلون إن التحالف أحدث فجوة في الطريق ودمر جسرا صغيرا لمنع القافلة من التقدم شرقا.

ثم عاد التحالف ونفذ غارات جديدة استهدفت "سيارات فردية ومقاتلين تم التعرف عليهم بوضوح باعتبارهم ينتمون إلى تنظيم الدولة وبدا أنهم يتقدمون باتجاه القافلة من البوكمال".

وأضاف العقيد ديلون أن التنظيم يشكل تهديدا عالميا، وأن نقل من وصفهم بالإرهابيين من مكان إلى آخر كي يتعامل معهم طرف آخر "ليس حلا دائما".

وتابع أن التحالف يراقب حركة القافلة لحظة بلحظة، "واستنادا إلى القوانين المتبعة في النزاعات المسلحة، فإنه سيتحرك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في المكان والزمان المتاحين له"، مشيرا إلى أن آخر نقطة معروفة لهم كانت قرب الحميمة.

ولم يصدر بعد رد عن حزب الله أو دمشق على هذه الغارات بعد أن أثار الإعلان عن عملية نقل مسلحي تنظيم الدولة من الحدود اللبنانية السورية إلى الحدود السورية العراقية غضب العراقيين وانتقاد الأميركيين.

المصدر : الجزيرة + وكالات