مجلس الأمن يُصوّت اليوم على تمديد يونيفيل بلبنان

الولايات المتحدة تريد توسيع مهمة يونيفيل لوضع حد لأنشطة حزب الله قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)
الولايات المتحدة تريد توسيع مهمة يونيفيل لوضع حد لأنشطة حزب الله قرب الحدود مع إسرائيل (رويترز)

يُصوّت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يتعلق بتمديد مهمة قوات حفظ السلام الدولية في جنوب لبنان (يونيفيل) وذلك بعد خلافات بين الولايات المتحدة من جهة وعدد من الدول الأوروبية بسبب رغبة واشنطن في توسيع مهمة هذه القوات لوضع حد لأنشطة حزب الله قرب الحدود مع إسرائيل.

وينص مشروع القرار -الذي حصلت الجزيرة على نسخة منه- في أبرز فقراته على التأكيد على الإذن الممنوح ليونيفيل باتخاذ جميع ما يلزم من إجراءات في مناطق انتشارها لضمان عدم استخدام منطقة عملياتها للقيام بأنشطة معادية. 

كما يؤكد ضرورة النشر الفعال والدائم للجيش اللبناني في جنوب البلاد والمياه الإقليمية اللبنانية من أجل التنفيذ الكامل لأحكام القرار رقم 1701.

ويشير مشروع القرار إلى احتمال أن تؤدي انتهاكات وقف الأعمال العدائية إلى نشوب نزاع جديد، ويحث إسرائيل على التعجيل بسحب جيشها من شمال قرية الغجر.

كما يشدد على ضرورة دعم جميع الدول لإنشاء منطقة بين الخط الأزرق ونهر ‏الليطاني تخلو من أي مسلحين أو عتاد أو أسلحة ما عدا عتاد وأسلحة الحكومة اللبنانية ‏والقوة الدولية.

وقبل تصويت مجلس الأمن، طالبت نائبة المندوب الإسرائيلي لدى الأمم المتحدة بأن تتصدى يونيفيل لـ "أنشطة غير مشروعة" جارية جنوبي البلاد، في إشارة إلى حزب الله. وقالت نوا فورمان إن التهديد العسكري للحزب يشمل منطقة الشرق الأوسط بأسرها.

وكان مجلس الأمن قد عقد قبل أسبوع جلسة مشاورات مغلقة حول عمل يونيفيل، وسط مطالبات أميركية وإسرائيلية بتوسيع مهام تلك القوات لضبط أنشطة حزب الله بصورة أكبر في جنوب الليطاني.

المصدر : الجزيرة