الصومال تسلم قياديا بأوغادين إلى إثيوبيا

صورة تناقلتها مواقع التواصل لعبد الكريم شيخ موسى
صورة تناقلتها مواقع التواصل لعبد الكريم شيخ موسى

اتهمت الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين الحكومة الصومالية بتسليم القيادي في اللجنة التنفيذية للحركة عبدالكريم شيخ موسى، المعروف بـ " قلب الحجر" إلى الحكومة الإثيوبية.

وأوضح بيان أصدرته الجبهة أن قوات من الاستخبارات الصومالية ألقت القبض على عبدالكريم في مدينة جالكعيو  في 23 أغسطس/آب الجاري، ونقل بعدها إلى العاصمة مقديشو، ومنها جرى تسليمه إلى الحكومة الإثيوبية التي نقلته جوا إلى أراضيها.

وأضاف البيان أن القيادي كان يعيش في العاصمة الصومالية مقديشو خلال السنوات الثلاث الأخيرة مع عائلته.

ودعت الحركة كلا من الشعب والبرلمان الصومالي "إلى الوقوف إلى جانب إخوانهم ومحاسبة الحكومة الفدرالية على خرقها لثقة الشعب الصومالي"، كما دعت الحركة مفوضية الهجرة الدولية ومنظمات حقوق الإنسان إلى "الضغط على النظام الإثيوبي ليحترم المواثيق الدولية في حقوق الإنسان".

جدير بالذكر أن الجبهة الوطنية لتحرير أوغادين هي واحدة من الحركات المعارضة للنظام الإثيوبي وتعمل في الإقليم التابع لإثيوبيا ولكن تسكنه غالبية صومالية.

ولم تعلق الحكومة الصومالية على خبر تسليم القيادي بحركة أوغادين، وهو الخبر الذي أثار موجة استياء في وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يخشى كثير من المواطنين والحقوقيين أن يفتح ذلك الباب لتسليم شخصيات أخرى.

المصدر : الجزيرة