جيش لبنان يستكمل انتشاره على الحدود مع سوريا

المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا أصبحت خالية من أي وجود مسلح معارض للنظام السوري (رويترز)
المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا أصبحت خالية من أي وجود مسلح معارض للنظام السوري (رويترز)

أنهى الجيش اللبناني انتشاره اليوم الثلاثاء في جميع المواقع التي أخلاها مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية بمنطقة رأس بعلبك الحدودية مع سوريا، في حين تعمل وحدات الهندسة التابعة للجيش على تفكيك الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم.

ومع استكمال انتشار وحدات الجيش اللبناني في جرود رأس بعلبك والقاع عقب انسحاب مسلحي تنظيم الدولة وقبلهم بأسابيع مقاتلي سرايا أهل الشام وهيئة تحرير الشام تكون المناطق الحدودية بين لبنان وسوريا قد أصبحت خالية من أي وجود مسلح معارض للنظام السوري.

وفي السياق، قالت وحدة الإعلام الحربي التابعة لحزب الله إن قافلة تقل مقاتلي تنظيم الدولة وعائلاتهم وصلت إلى نقطة تبادل في شرق سوريا اليوم الثلاثاء وسينتقلون منها إلى أراض خاضعة لسيطرة التنظيم بموجب اتفاق لوقف إطلاق النار.

وغادرت قافلة الحافلات وسيارات الإسعاف الحدود اللبنانية السورية أمس الاثنين برفقة قوة من الجيش السوري بموجب وقف لإطلاق النار دخل حيز التنفيذ أول أمس الأحد.

وشن الجيش اللبناني في 19 أغسطس/آب الجاري حملة عسكرية لطرد تنظيم الدولة بالتوازي مع معركة بدأها حزب الله اللبناني والجيش السوري ضد التنظيم في القلمون الغربي على الجهة السورية من الحدود.

وبعد معارك عنيفة ضيق خلالها الجيش اللبناني الخناق على مقاتلي تنظيم الدولة تم الإعلان عن اتفاق لوقف إطلاق النار على جانبي الحدود.

وبموجب الاتفاق الذي تفاوض عليه حزب الله مع تنظيم الدولة انسحب التنظيم من المنطقة الحدودية إلى محافظة دير الزور التي يسيطر على الجزء الأكبر منها في شرق سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات