المعارضة تتصدى للنظام بريف دمشق ومعارك بحمص والرقة

فيلق الرحمن يتصدى لهجوم قوات النظام في ريف دمشق (ناشطون)
فيلق الرحمن يتصدى لهجوم قوات النظام في ريف دمشق (ناشطون)

أعلنت المعارضة المسلحة أنها صدت هجوما لقوات النظام بريف دمشق، كما حققت مكاسب في معارك بالبادية شرق دمشق. وحققت قوات النظام تقدما على حساب تنظيم الدولة الإسلامية ببادية حمص، لكنها تكبدت خسائر في معارك الرقة.

وقال فصيل فيلق الرحمن -أحد فصائل المعارضة في ريف دمشق- أن مقاتليه صدوا هجوما واسعا لقوات النظام مدعومة بعدد من الدبابات والمدرعات على بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية، مؤكدا أنه قتل خمسة من عناصر قوات النظام جراء استهدافهم بمدفع محلي الصنع أثناء انسحابهم بعد إفشال الهجوم.

وقال مراسل الجزيرة إن مدنيا قتل وأصيب آخرون في قصف مدفعي وصاروخي لقوات النظام استهدف عين ترما وعربين، مضيفا أن مقاتلا من المعارضة قتل خلال المعارك.

وفي البادية شرقي دمشق، تمكنت المعارضة من قتل وجرح عدد من جنود النظام والمليشيات الداعمة له خلال اشتباكات في منطقة محروثة، كما دمرت دبابة بعد استهدافها بصاروخ.

وقالت شبكة شام إن هيئة تحرير الشام هاجمت مواقع النظام غرب مدينة سلمية في ريف حماة، حيث سيطرت على عدة مواقع وقتلت سبعة جنود بينهم ضابط برتبة عقيد، في حين انتزعت قوات النظام بلدات في ريف حماة الشرقي من تنظيم الدولة، وقصفت عدة مناطق في شمال وجنوب المحافظة.

وفي حمص، تعرضت قرى بالريف الشمالي لقصف من قبل قوات النظام، كما سيطرت الأخيرة على جبل الضاحك وعدة بلدات في البادية بعد معارك ضد تنظيم الدولة.

وقالت مصادر بالمعارضة إن ضابطا بارزا بجيش النظام يدعى "المقدم رازي" لقي مصرعه في المعارك ضد تنظيم الدولة بريف الرقة الجنوبي، كما قُتل عشرة جنود على الأقل، بينما أعلن التنظيم أن 50 عنصرا من قوات النظام قتلوا في هجوم له قرب قرية غانم العلي.

وقال ناشطون إن تنظيم الدولة أعدم قرابة ثلاثين مدنيا في قرية البوحمد شرقي الرقة بتهمة الردة والعمالة، بينما تعرضت القرية مع قرى أخرى لغارات روسية. كما قصفت طائرات التحالف الدولي بالخطأ تجمعا لعناصر قوات سوريا الديمقراطية (المتحالفة معها) في مدينة الرقة وتسببت في سقوط قتلى وجرحى، حسب شبكة شام.

قوات روسية تنتشر في عفرين بريف حلب بالتنسيق مع وحدات حماية الشعب الكردية (ناشطون)

وقالت وحدات حماية الشعب الكردية إنها اتفقت مع القوات الروسية على نشر مراقبين روس في مدينتي عفرين والشهباء بريف حلب الشمالي، كما لوحظ انتشار روسي في مدينة تل رفعت، وذلك بعد أنباء عن عزم تركيا دعم فصائل المعارضة ضد الوحدات الكردية هناك.

وتعرضت مارع شمالي حلب لقصف من قبل قوات سوريا الديمقراطية، مما أدى إلى سقوط ستة جرحى نصفهم أطفال، بينما أعلن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة أن دورياته تعرضت لإطلاق نار متكرر قرب مدينة منبج المحاذية للحدود التركية، وأنها ردت على مصادر النيران.

وشن طيران التحالف غارات على مدينة الميادين شرقي دير الزور، بينما شن طيران النظام غارات على منطقة كباجب وقتل مدنيا على الأقل.

المصدر : الجزيرة + وكالات