قيادية كردية تتوقع انتهاء معركة الرقة خلال شهرين

نوروز أحمد قالت إن قوات سوريا الديمقراطية تركز حاليا على الرقة وليس لديها خطط بعد بشأن دير الزور (رويترز)
نوروز أحمد قالت إن قوات سوريا الديمقراطية تركز حاليا على الرقة وليس لديها خطط بعد بشأن دير الزور (رويترز)
رجحت قيادية في قوات سوريا الديمقراطية انتهاء معركة طرد تنظيم الدولة الإسلامية من الرقة خلال شهرين، كما توقعت اشتداد المعارك في المدينة خلال الفترة القادمة.

وقالت نوروز أحمد في مقابلة مع رويترز إن من الصعب توقع الفترة الزمنية التي يمكن أن تستغرقها معركة الرقة على وجه التحديد لأن الحرب لها ظروفها، لكن لا نتوقع أن تدوم طويلا ولن تستغرق أكثر من شهرين بحسب الخطط الموضوعة لها.

وأضافت أن قوات سوريا الديمقراطية تركز حاليا على الرقة وليس لديها خطط بعد لشن هجوم على دير الزور الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة، وقدرت عدد مقاتلي التنظيم في الرقة ما بين 700 وألف يتركز معظمهم في وسط المدينة.

وأشارت القيادية الكردية إلى أن نحو 15 ألف مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية يشاركون في هجوم الرقة، مؤكدة أن "وجود ما يقدر بخمسة إلى عشرة آلاف مدني محاصرين في الرقة ومن بينهم عوائل تنظيم الدولة يعرقل تقدمنا".

ولفتت إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تفتح ممرات آمنة للمدنيين خلال عملياتها ضد التنظيم لتجنب تعرضهم للهجمات، لكنها قالت إن عددا من المدنيين قتلوا جراء انفجار الألغام، وتوقعت أن يقاتل التنظيم حتى الرمق الأخير لاسيما مسلحيه المتبقين في الرقة من الأجانب الذين سينفذون هجمات انتحارية.

وأكدت أن قوات سوريا الديمقراطية وحلفاءها أنشؤوا مجلسا مدنيا لإدارة شؤون الرقة بعد هزيمة تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن هذه القوات ليس لديها نية للبقاء في المدينة بعد تخليصها من التنظيم إلا إذا طُلب منها ذلك.

وقالت نوروز أحمد إن 60% من قوات سوريا الديمقراطية البالغ عددها نحو 50 ألفا هم من العرب و30% من الأكراد و10% من الجماعات العرقية الأخرى، في حين قال التحالف الدولي في وقت سابق من هذا الشهر إنه يضم 24 ألفا من العرب و31 ألفا من الأكراد.

وأشارت إلى أن قوات سوريا الديمقراطية لن تهاجم القوات النظامية السورية وحلفاءها المتوجهين على عدة محاور إلى دير الزور إذا لم تهاجمها.

المصدر : رويترز