عـاجـل: مصادر طبية: مقتل 24 شخصا وإصابة عشرات آخرين في تفجير قرب تجمع انتخابي للرئيس الأفغاني في بروان

موجة نزوح جديدة من تلعفر

النازحون من تلعفر يخضعون لتدقيق أمني قبل نقلهم لمخيمات الإيواء (غيتي)
النازحون من تلعفر يخضعون لتدقيق أمني قبل نقلهم لمخيمات الإيواء (غيتي)

أعلن مسؤول بوزارة الهجرة العراقية أن 1500 مدني نزحوا اليوم الأحد من قضاء تلعفر غرب الموصل الذي يشهد معارك بين قوات الجيش ومسلحي تنظيم الدولة الإسلامية منذ أسبوع.

وأوضح القائد الميداني بالوزارة زهير طلال السالم أن النازحين نقلوا من مراكز التدقيق الأمني إلى مخيم النمرود جنوبي الموصل حيث قدمت لهم المساعدات الإغاثية.

وكانت وزارة الهجرة والمهجرين أعلنت أمس في بيان أنها افتتحت مخيم النمرود لإيواء نازحي تلعفر، وأوضحت أنه يسع ثلاثة آلاف أسرة.

ونقلت الوزارة خمسمئة أسرة نازحة إلى المخيم بعد الانتهاء من تدقيق أسمائها أمس لدى السلطات الأمنية في مركز بناحية حمام العليل جنوب الموصل.

وقبل يومين، أعلنت القوات العراقية أنها أجلت ستة آلاف مدني من الأحياء الشرقية والغربية داخل قضاء تلعفر خلال 48 ساعة.

وأوضح مصدر عسكري أن قوات الجيش والشرطة والحشد الشعبي ومكافحة الإرهاب والشرطة الاتحادية تواصل إجلاء المدنيين من مناطق القتال ونقلهم إلى الخطوط الخلفية، تمهيدا لنقلهم إلى مخيمات بجنوب الموصل.

وكانت الأمم المتحدة عبرت عن قلقها إزاء نحو ثلاثين ألف مدني محاصر بسبب المعارك الدائرة في مدينة تلعفر.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إنها تخشى من استخدام المدنيين العراقيين "دروعا بشرية" ومن أن تترافق محاولاتهم للخروج من تلعفر مع إعدامات وعمليات قتل.

وكانت القوات العراقية والمليشيات الداعمة بدأت قبل أسبوع هجوما لاستعادة قضاء تلعفر من تنظيم الدولة الذي سيطر عليه منذ عام 2014.

وأعلنت وزارة الدفاع اليوم الأحد أن قواتها استعادت مدينة تلعفر بشكل كامل ومعظم مساحة القضاء "في تقديم سريع ومفاجئ".

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة