مسؤولة أممية: 38 طفلا يمنيا قتلوا بأقل من شهرين

مشيعون يحملون جثمان طفل قضى الجمعة الماضية بغارة جوية للتحالف على حي جنوبي صنعاء (رويترز)
مشيعون يحملون جثمان طفل قضى الجمعة الماضية بغارة جوية للتحالف على حي جنوبي صنعاء (رويترز)

قالت ممثلة منظمة الأمم المتحدة للطفولة باليمن ميريتشل ريلانيو اليوم إن 38 طفلا قتلوا وأصيب 19 في أقل من شهرين في ظل الحرب الدائرة باليمن منذ سبتمبر/أيلول 2015.

وأضافت ريلانيو في تغريدة على تويتر إن مقتل 38 طفلا يمنيا وجرح 19 آخرون في شهري يوليو/تموز الماضي وأغسطس/آب الحالي "صادم ومحزن"، مضيفة أن عدد الضحايا قد يكون أكبر"، ولم تشر المسؤولة الأممية إلى ظروف ومناطق مقتل هؤلاء الأطفال.

وذكرت ممثلة منظمة اليونيسيف باليمن أن أطفال هذا البلد ما زالوا يقتلون في كل من صنعاء وتعز ومناطق أخرى.

وسبق أن صرحت ريلانيو في مطلع الشهر أنه تم التحقق من مقتل أكثر من 201 طفل في اليمن منذ مطلع 2017، بينهم 49 فتاة، وأشارت إلى أن 347 طفلا أصيبوا بتشوهات جراء الحرب في العام 2017، منهم 113 فتاة.

وارتفعت وتيرة الأعمال العسكرية وغارات التحالف العربي في الشهرين الماضيين، ما أدى لارتفاع أرقام القتلى في صفوف المدنيين ومنهم الأطفال.

مسودة تقرير
وتتهم مسودة تقرير للأمم المتحدة بشأن الأطفال والنزاع المسلح باليمن التحالف العربي بقيادة السعودية بالمسؤولية في مقتل وجرح 680 طفلا وثلاثة أرباع الهجمات على المدارس والمستشفيات في اليمن. في حين تؤكد البعثة السعودية في المنظمة الأممية حرص التحالف على احترام التزاماته الدولية.

 

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش اليوم إن الأمم المتحدة لا تواجه أي ضغوط من التحالف بشأن مسودة التقرير، مضيفا أن أي ضغوط تمارس لن تثنيه عن اتخاذ قراره بشأن إدراج التحالف العربي أم لا ضمن اللائحة السوداء لمنتهكي حقوق الأطفال، والتي ترفق بالتقرير الأممي.

وكان تقرير سابق للأمم المتحدة قد اتهم التحالف بالمسؤولية عن 60% من حصيلة القتلى والجرحى من الأطفال باليمن في العام 2015.

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر أن غارة جوية شنها التحالف العربي الجمعة في حي جنوبي صنعاء تسبب بمقتل ما لا يقل عن 12 مدنيا نصفهم أطفال.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية تقدر عدد القتلى المدنيين في الحرب اليمنية بنحو 8400، فضلا عن 47 ألفا و800 جريح منذ تدخل التحالف العربي لاستعادة الشرعية في اليمن بطلب من الرئيس عبد ربه منصور هادي عقب استيلاء حزب الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح وجماعة الحوثيين في سبتمبر/أيلول 2015 على مقاليد السلطة بالقوة في صنعاء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة