دعوة للهدنة بعد تقرير قاتم للعفو الدولية عن الرقة

دعا مستشار المبعوث الأممي لسوريا يان إيغلاند إلى هدنة إنسانية تسمح بخروج عشرين ألف محاصر في مدينة الرقة، في وقت تشتدّ فيه ضراوة العمليات العسكرية لاستعادة المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية، وذلك بعد تقرير قاتم أصدرته منظمة العفو الدولية بشأن الوضع في الرقة.

فقد قالت المنظمة أمس الخميس إن آلاف المدنيين المحاصرين في الرقة شمالي سوريا يتعرضون لوابل من النيران من جميع الجهات، مع وصول معركة السيطرة على المدينة إلى مرحلتها الأخيرة.

وحذرت في تقرير جديد من خطورة الأوضاع التي يواجهها المدنيون العالقون في الرقة، واعتبرت أنهم يعيشون حالة من التيه وسط نيران المعركة بين تنظيم الدولة الإسلامية وبين قوات سوريا الديمقراطية وجيش النظام والتحالف الدولي.

وأكدت المنظمة أن "تعمد تنظيم الدولة استخدام المدنيين دروعا بشرية" لا يبرر انتهاك الأطراف الأخرى للقوانين الدولية، مطالبة قوات سوريا الديمقراطية والولايات المتحدة بحماية المدنيين وفتح طرق آمنة وتجنب الهجمات غير المتناسبة والقصف العشوائي.

وجاء في التقرير أنه بينما تحمل المدنيون في مدينة الرقة القسط الأكبر من ويلات الحرب، واجه القرويون في مناطق تنظيم الدولة جنوب نهر الفرات مجزرة منفصلة على أيدي قوات الحكومة السورية المدعومة من روسيا.

وقالت المنظمة إن قوات النظام شنت هجمات جوية عشوائية في النصف الثاني من يوليو/تموز الماضي فقتلت ما لا يقل عن 18 مدنيا وأصابت العديد غيرهم.

وأكدت أن مقاتلي تنظيم الدولة بتمركزهم في المناطق المدنية من الرقة واستخدامهم المدنيين دروعا بشرية "يضيفون جريمة جديدة إلى سجلهم الوحشي في خرق قوانين الحرب بصورة منهجية وصارخة".

غارات وألغام
ويأتي التقرير بعد يومين من مقتل 55 مدنيا -بينهم أطفال ونساء- وجرح العشرات جراء قصف شنه طيران التحالف الدولي على حي حارة البدو وحارة السخاني في مدينة الرقة، وفق مصادر محلية.

وأفاد مراسل الجزيرة في غازي عنتاب محمد عيسى بأن كل الأطراف تمنع خروج المدنيين من الرقة، وقال إنهم يتعرضون للغارات الجوية وتحاصرهم الألغام وتطوقهم جبهات المعارك من كل جهة.

وأضاف أن مجموعات قليلة من المدنيين تمكنت من مغادرة الرقة وقدمت روايات مأساوية عن ظروف حياة السكان، حيث يعجزون عن تأمين الحد الأدنى من المتطلبات الغذائية والطبية.

وأشار المراسل إلى أن غياب الإسعاف والدفاع المدني في الرقة تسبب في موت المدنيين تحت الأنقاض وحال دون معرفة الأعداد الحقيقية للضحايا، وقال إن 150 مدنيا قتلوا خلال الأيام القليلة الماضية.

وأوضح أن المدنيين المتواجدين في الرقة يناشدون المجتمع الدولي تمكينهم من الخروج من المدينة حتى يتجنبوا خطر الغارات الجوية والألغام التي تحيط بهم.

يذكر أن قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية تخوض منذ 6 يونيو/حزيران الماضي معارك في مدينة الرقة ضد تنظيم الدولة.

ودفعت المعارك عشرات الآلاف من المدنيين إلى الفرار، وتقدر الأمم المتحدة أن نحو 25 ألفا لا يزالون محاصرين داخل المدينة.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

أكثر من 100 قتيل في الرقة خلال الثماني والأربعين ساعة الماضية في غارات التحالف وقصف قوات سوريا الديمقراطية

قالت مصادر محلية إن 55 مدنيا قتلوا بينهم أطفال ونساء وعائلات بكامل أفرادها وجرح العشرات في قصف للتحالف الدولي على حي حارة البدو وحارة السخاني في مدينة الرقة شمالي سوريا.

Published On 22/8/2017
Fighters from the Syrian Democratic Forces (SDF), a US backed Kurdish-Arab alliance, advance in Raqa's eastern al-Sanaa neighbourhood, on the edge of the old city, on August 13, 2017, as they battle to retake the city from the Islamic State (IS) group. / AFP PHOTO / Delil souleiman (Photo credit should read DELIL SOULEIMAN/AFP/Getty Images)

قالت قوات سوريا الديمقراطية المكونة أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية إن مقاتليها سيطروا على حي الرشيد بالكامل شرقي مدينة الرقة بعد معارك ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

Published On 23/8/2017
قائد قوات التحالف الدولي

قال قائد قوات التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية الجنرال ستيفن تاونسند إنه اطلع على تقارير عن سقوط عشرات القتلى المدنيين بمدينة الرقة جراء ضربات التحالف وطالب بأدلة تثبت ذلك.

Published On 23/8/2017
صورة بثها الإعلام الحربي لقوات النظام السوري في معاركه ضد تنظيم الدولة الإسلامية

أعلنت قوات النظام السوري أنها تقدمت على حساب تنظيم الدولة الإسلامية في أرياف الرقة وحمص وحماة. بينما تستمر المعارك والقصف بالغوطة الشرقية، ما أدى إلى مقتل العشرات من جنود النظام.

Published On 18/8/2017
المزيد من حروب
الأكثر قراءة