قوات سوريا الديمقراطية تتقدم في الرقة

Fighters from the Syrian Democratic Forces (SDF), a US backed Kurdish-Arab alliance, advance in Raqa's eastern al-Sanaa neighbourhood, on the edge of the old city, on August 13, 2017, as they battle to retake the city from the Islamic State (IS) group. / AFP PHOTO / Delil souleiman (Photo credit should read DELIL SOULEIMAN/AFP/Getty Images)
عناصر من قوات سوريا الديمقراطية في معارك الرقة (غيتي/الفرنسية)

قالت قوات سوريا الديمقراطية إن مقاتليها سيطروا على حي الرشيد بالكامل شرقي مدينة الرقة بعد معارك ضد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكرت هذه القوات المكونة أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية أن اشتباكات عنيفة اندلعت على أكثر من محور داخل المدينة المحاصرة في أحياء الرقة القديمة والمنصور والمرور، مما أدى لمقتل العشرات من مقاتلي تنظيم الدولة والاستيلاء على أسلحة وذخائر.

وسيطرت القوات المدعومة من التحالف الدولي على 55 % من مساحة مدينة الرقة، وتحاصر مقاتلي تنظيم الدولة مع آلاف المدنيين منذ نهاية يونيو/حزيران الماضي داخل المدينة.

وكانت مصادر محلية قالت إن أكثر من مئة مدني قتلوا -بينهم أطفال ونساء- وعائلات بكامل أفرادها لقيت حتفها جراء غارات طائرات التحالف الدولي وقصف قوات سوريا الديمقراطية على المدينة خلال الأيام الماضية.

وأعرب مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة أمس الثلاثاء عن "قلقه العميق"، داعيا جميع الأطراف إلى "احترام التزاماتهم" لحماية المدنيين.

وتتركز المعارك حاليا في المدينة القديمة، فضلا عن حيي الدرعية والبريد غربا وأطراف وسط المدينة من الجهة الجنوبية.

وتعد أحياء وسط مدينة الرقة الأكثر كثافة سكانية، مما يعقد العمليات العسكرية، ولا سيما أن تنظيم الدولة عمد إلى استخدام المدنيين "دروعا بشرية" ويمنعهم من الهرب، بحسب شهادات أشخاص فروا من مناطق سيطرته.

وقال المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية طلال سلو إن "أحد أهم أسباب بطء معركة الرقة هو الحفاظ على حياة المدنيين وتجنب وقوع خسائر كبيرة في صفوفهم".

وأكد سلو لوكالة الصحافة الفرنسية أن قوات سوريا الديمقراطية فتحت ممرات آمنة لعبور المدنيين باتجاه مناطق سيطرتها.

وفر عشرات آلاف المدنيين من مدينة الرقة خلال الاشهر الماضية، ولجأ معظمهم إلى مخيمات نزوح تفتقر إلى الحاجات الأساسية، ولا يزال نحو 25 ألفا آخرين عالقين في المدينة، وفق تقديرات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات