عـاجـل: مجلس العموم البريطاني يصوت ضد وضع جدول زمني من 3 أيام لتمرير مشروع قانون الانسحاب من الاتحاد الأوروبي

مجزرة الكيميائي بغوطة دمشق في ذكراها الرابعة

يوافق اليوم الاثنين الذكرى الرابعة لمجزرة الكيميائي التي ارتكبها النظام السوري في الغوطة المحاصرة بريف دمشق، وأسفرت عن مقتل نحو 1500 مدني وإصابة المئات بحالات اختناق.

مرت أربع سنوات على المجزرة ولا تزال حاضرة في وجدان أبي سامر وفي عينيه اللتين ما زالتا تعانيان وحشية النظام، إذ بقي 12 ساعة مستمرة تحت وطأة الموت وقنابل الكيميائي التي لا ينساها كل من كان في الغوطة الشرقية المحاصرة.

يقول أبو سامر "أنا أعاني من إصابة في عيوني، العين اليمين أرى فيها 4% والعين الشمال 7%، وحتى الآن ألبس نظارة، ولا أقدر على المشي تحت الشمس، وهناك أناس كثيرون في الغوطة حتى الآن يعانون مثلي".

في 21 أغسطس/آب 2013 عند الساعة الثانية والنصف فجرا، بدأت مدفعية قوات النظام استهداف مناطق الغوطة الشرقية بقذائف تحمل رؤوسا كيميائية، وتمت تلك الهجمة بعد أيام من تصريح للرئيس السوري بشار الأسد في اجتماع له مع مؤيديه على مائدة إفطار، قال فيه "لا يوجد استثناءات لأي وسيلة يمكن أن تخرجنا من هذه الأزمة".

وقتل 1500 مدني إثر تلك الهجمة الوحشية بالكيميائي، ولا يزال آلاف المصابين يعانون ويلاتها. وقد وثقت المراكز الطبية بالغوطة آثار تلك الضربات على الأجنة والولادات الحديثة.

وكاد ذلك الهجوم الكيميائي أن يرتد على النظام السوري ويخنقه، إذ استنفرت حينها سفن حربية أميركية لعقاب الأسد، لكنه استطاع أن ينزع فتيل الغضب الأميركي والدولي بعد أن طار وزير خارجيته إلى موسكو، وأعلن من هناك رغبة نظامه في التوقيع على معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية وتسليم كامل ترسانته منها.

هذه الخطوة أغلقت الملف ولم يتزحزح نظام الأسد من مكانه، لكنها لم تمح من الذاكرة آثار الجريمة الوحشية، فضحاياها ما زالوا أحياء يعانون.

المصدر : الجزيرة