الجيش اللبناني يواصل مطاردة تنظيم الدولة بالجرود

Lebanese army are seen in military tanks in the town of Ras Baalbek, Lebanon August 19, 2017. REUTERS/ Ali Hashisho
دبابات الجيش اللبناني تنتشر في بلدة راس بعلبك (رويترز)

قال الجيش اللبناني إن وحداته باتت تسيطر على ثمانين كيلومترا مربعا من أصل 120 كلم2 كانت خاضعة لـ تنظيم الدولة الإسلامية داخل الأراضي اللبنانية. وذلك في اليوم الثاني من عملية "فجر الجرود" التي تهدف لطرد تنظيم الدولة من محيط بعض المناطق اللبنانية من جهتها الشرقية المحاذية للحدود مع سوريا.

وقال العقيد فادي بو عيد من مديرية التوجيه في الجيش اللبناني إن وحدات الجيش دمرت 12 مركزا للتنظيم وقتلت 15 مسلحا، مشيرا إلى أن وحدات الجيش تواصل تقدمها في جرود راس بعلبك والقاع تحت غطاء مدفعي وجوي.

وخلال مؤتمر صحفي عقده في مقر وزارة الدفاع شرق بيروت، شدد بو عيد على أن الجيش اللبناني يعمل وحيدا ولا ينسق مع أحد، في رد على ما تناقلته وسائل إعلام عن تنسيق الجيش مع حزب الله أو الجيش السوري.

وتقدمت قوات الجيش في مرتفعات راس بعلبك، بغطاء مدفعي كثيف وبمؤازرة من المروحيات العسكرية، إلا أنها واجهت تحديا تمثل بالألغام والعبوات التي زرعها التنظيم في الجبال الوعرة.

وتسببت العبوات الناسفة بمقتل وإصابة عدد من الجنود الذين تمكنوا من استعادة مرتفعات ضليل أم الجماعة.

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق الأحد عن مقتل ثلاثة من عناصره وإصابة أربعة آخرين في انفجار استهدف آليتهم العسكرية في جرود عرسال.

وجال قائد الجيش جوزيف عون على عدد من المواقع المتقدمة وأشرف من غرفة العمليات في راس بعلبك على سير المعارك، وبدا الجيش حريصا على اعتبار عمليته العسكرية في إطار الحرب على الإرهاب محاولا النأي بالنفس عن أي توظيف سياسي للمعركة. 

وأطلق الجيش عمليته العسكرية ضد تنظيم الدولة بمنطقة جرود راس بعلبك وجرود القاع، حيث تشير التقديرات الرسمية إلى وجود نحو ستمئة عنصر مسلح بالمنطقة التي يسعى لاستعادة السيطرة عليها.

وقتل عشرون عنصرا من تنظيم الدولة -وفق ما أعلن الجيش اللبناني- كما أصيب عشرة جنود بجروح.

حزب الله
في هذه الأثناء، أعلن الإعلام الحربي التابع لحزب الله عن سيطرة مقاتليه على مرتفعات الزويتينة على الحدود اللبنانية السورية والتي تعتبر من أبرز مواقع التنظيم التي يشرف من خلالها عسكريا على المنطقة. وأتى هذا التقدم استكمالا لسيطرة الحزب على عدد من المعابر في محاولة لمنع عبور مسلحي التنظيم بين لبنان وسوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات