قتيل لفتح باشتباكات في مخيم عين الحلوة

مخيم عين الحلوة يشهد اشتباكات منذ ثلاثة أيام (رويترز)
مخيم عين الحلوة يشهد اشتباكات منذ ثلاثة أيام (رويترز)
قتل عنصر من حركة فتح وجرح ثلاثة أشخاص في اشتباكات بمخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في مدينة صيدا جنوبي لبنان.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر ميدانية أن حركة فتح شنت هجوما على حي الطيري حيث تتحصن مجموعة بلال بدر الإسلامية.

وتسببت الاشتباكات في هروب عشرات العائلات من المخيم وبعضها لجأ للاحتماء في الباحات الخارجية للمساجد المجاورة للمخيم.

وكان مخيم عين الحلوة قد شهد اشتباكات وحالة من التوتر في اليومين الماضيين، بعد إطلاق نار تعرضت له القوة الأمنية المشتركة في المخيم, من جانب مجموعة مسلحة تابعة لبلال بدر.

ولقي سبعة أشخاص حتفهم في أبريل/نيسان الماضي في اشتباكات بالمخيم بين جماعة بدر والقوة الأمنية المشتركة بعد نشرها هناك.

وبلال بدر زعيم لمجموعة مسلحة، وكان ينتمي لتنظيم "فتح الإسلام" القريب فكريا من تنظيم الدولة الإسلامية، وتتهمه الفصائل الفلسطينية بتنفيذ أجندة خارجية في مخيم عين الحلوة.

ويعيش نحو 450 ألف لاجئ فلسطيني في 12 مخيما بلبنان أكبرها مخيم عين الحلوة الذي يأوي أكثر من ثمانين ألف لاجئ. وتقع المخيمات الفلسطينية في لبنان -التي يعود تاريخها إلى العام 1948- خارج نطاق سلطة قوات الأمن اللبنانية إلى حد بعيد.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طبعت التوترات الأمنية مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان على مدى الأعوام الماضية، وقد شغلت التفجيرات والاغتيالات والمواجهات المسلحة المراجع السياسية والأجهزة الأمنية.

عاد مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين جنوب لبنان إلى الواجهة السياسية، بعد اشتباكات عنيفة بين القوة الأمنية المشتركة بالمخيم ومجموعة المدعو بلال بدر التي توصف بـ"المجموعة الإسلامية المتشددة".

المزيد من عربي
الأكثر قراءة