ضحايا جراء الغارات وتقدم للنظام السوري بالقلمون

صورة بثتها شبكة شام لقصف جوي روسي على المناطق السكنية في منطقة عقيربات بريف حماة
صورة بثتها شبكة شام لقصف جوي روسي على المناطق السكنية في منطقة عقيربات بريف حماة
سقط قتلى وجرحى مدنيون بريف حماة الشرقي جراء استهداف طائرات روسية وسورية لمناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية، وأعلنت قوات النظام تقدمها في مناطق التنظيم بالقلمون في ريف دمشق، بينما أطلق فصيل معارض معركة لاستعادة ما خسره عقب انسحابه من بادية السويداء.

وقال ناشطون إن أربعة شبان من عائلة واحدة قتلوا وجرح آخرون جراء قصف جوي روسي على منزلهم في منطقة عقيربات بريف حماة بالصواريخ، في حين ناشد المجلس المحلي لعقيربات المنظمات الدولية والإنسانية بفتح ممرات آمنة للمدنيين المحاصرين.

كما ذكر ناشطون أن خمسة نازحين لقوا حتفهم أثناء نزوحهم من بلدة الهداج بمنطقة عقيربات جراء غارة لطيران النظام على سيارة تقلهم، وأكدوا أن مدنيين جرحوا إثر قصف صاروخي على مدينة اللطامنة.

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) أن قوات النظام تقدمت في جرود قارة والجراجير بالقلمون الغربي شمالي دمشق بعد تكبيد تنظيم الدولة خسائر بالأفراد والعتاد، مضيفة أن تلك القوات دمرت أمس تحصينات وتجمعات للتنظيم في المنطقة.

كما واصل طيران النظام شن غاراته على مواقع وقوافل تنظيم الدولة في دير الزور ما أسفر عن مقتل العديد من العناصر وتدمير العتاد.

وفي جنوب البلاد، أعلن فصيل "جيش أحرار العشائر" التابع للمعارضة السورية المسلحة بدء معركة "رد الكرامة" لاستعادة المناطق التي خسرها في ريف السويداء الشرقي على الحدود مع الأردن، وقال إنه أحرز تقدما وأسر 15 فردا من قوات النظام بينهم ضابطان ودمر دبابتين.

وكان النظام قد سيطر على مساحات واسعة في ريف السويداء الشرقي وصولا إلى منطقة أم شرشوح الحدودية مع الأردن في 11 من الشهر الجاري، وذلك إثر انسحاب "جيش أحرار العشائر" الذي أعلن آنذاك أنه اضطر إلى ذلك بسبب القصف العنيف.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أكدت روسيا وفيلق الرحمن التابع للجيش السوري الحر توقيع اتفاق يقضي بانضمام الفصيل المعارض لاتفاق خفض التصعيد بسوريا. وقال فيلق الرحمن إن الاتفاق ينص على رفع الحصار عن الغوطة الشرقية.

أعلنت قوات النظام السوري أنها تقدمت على حساب تنظيم الدولة الإسلامية في أرياف الرقة وحمص وحماة. بينما تستمر المعارك والقصف بالغوطة الشرقية، ما أدى إلى مقتل العشرات من جنود النظام.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة