صندوق النقد بالخرطوم لبحث مكافحة تمويل الإرهاب

مقر البنك المركزي السوداني (رويترز)
مقر البنك المركزي السوداني (رويترز)
وصلت بعثة من صندوق النقد الدولي إلى العاصمة السودانية الخرطوم اليوم السبت في إطار الدعم المقدم من صندوق المانحين لتطوير نظام مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقال مدير وحدة التحريات المالية حيدر عباس إن البعثة تستهدف البنك المركزي ووحدة المعلومات المالية واللجنة الوطنية لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وكشف عن تخصيص صندوق المانحين مبلغ 500 ألف دولار للسودان من أجل تطوير نظام مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب للعامين 2017 و2018.

وأوضح أن "البعثة ستقدم التدريب، وبناء القدرات، وتطوير التحليل الاستراتيجي، وتحديث الأدلة الإرشادية، واللوائح المنظمة لعمل الوحدة، ومتابعة مراحل التقييم الوطني للمخاطر".

ويشمل برنامجها أيضا "تحديث اللوائح والمنشورات الصادرة من بنك السودان، وبناء قدرات العاملين في الرقابة المصرفية، وتطوير آليات الرقابة بالتركيز على الرقابة القائمة على المخاطر"، وفق البيان.

وتعد هذه الزيارة العاشرة للبعثة، وتضم خبراء من صندوق النقد ومن أستراليا وإيرلندا وكندا ولبنان.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2015 شطبت مجموعة العمل المالية الدولية السودان من قائمة الدول التي لها قصور في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ومجموعة العمل المالية هيئة دولية تتولى مهمة دراسة التقنيات واتجاهات غسل الأموال وتمويل الإرهاب، وإعداد وتطوير السياسات المتعلقة بمكافحتهما محليا ودوليا.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية هيذر نويرت إن واشنطن تلاحظ تحسنا في جهود الخرطوم لمكافحة الإرهاب "عبر تعزيز التعاون بين الوكالات والتعاون الدولي في مواجهة تهديد تنظيم الدولة الإسلامية".

يتوق السودان لخلق علاقات وثيقة بأجهزة الاستخبارات الأميركية والأوروبية والعمل كمركز لعمليات مكافحة "الإرهاب" الغربية ضد تنظيم الدولة والمجموعات "الإرهابية" الأخرى، في مسعى منه لتخفيف العقوبات الأميركية المفروضة عليه.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة