شهيد فلسطيني برصاص الاحتلال في نابلس

الاحتلال زعم أن الفتى الفلسطيني حاول طعن أحد عناصر الشرطة (الجزيرة)
الاحتلال زعم أن الفتى الفلسطيني حاول طعن أحد عناصر الشرطة (الجزيرة)
استشهد شاب فلسطيني مساء اليوم السبت قرب حاجز زعترة جنوب مدينة نابلس في الضفة الغربية بعد تعرضه لنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي التي زعمت أن الشاب حاول طعن جندي إسرائيلي.

وقال بيان للشرطة الإسرائيلية إن أحد أفراد قواتها أصيب بجروح طفيفة بعد تعرضه لمحاولة تنفيذ عملية طعن نفذها الشاب الفلسطيني قرب الحاجز.

وقد منعت القوات الإسرائيلية طواقم الإسعاف الفلسطيني من الاقتراب من الشاب الذي أصيب بجروح بالغة بعد تعرضه لنيران الاحتلال، قبل أن يستشهد في عين المكان.

وقالت المتحدثة باسم شرطة الاحتلال إن الفلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما وهو من سكان محافظة طولكرم، وزعمت أنه أخرج سكينا من حقيبة وحاول مهاجمة أحد عناصر حرس الحدود قبل أن يتم إطلاق النار عليه.

وقال مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة إنه تم تحديد هوية الشهيد وهو قتيبة زهران من بلدة علار شمالي طولكرم.

وأضاف أن قوات الاحتلال أغلقت طريق نابلس في الاتجاهين، وقامت بعمليات تمشيط واسعة قبل أن تعيد فتح الطريق.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

استشهد فتى فلسطيني بنيران الاحتلال في باب العمود بالقدس القديمة بعد طعنه جنديا ومستوطنين اثنين، وأفاد شهود عيان بأن الشهيد هو أحمد غزال من نابلس ويبلغ من العمر 17 عاما.

استشهد شاب فلسطيني أثناء قطعه الشارع قرب بلدة الخضر (جنوب بيت لحم) بعدما دعسه مستوطن إسرائيلي كان يقود دراجة نارية، وقررت السلطات الإسرائيلية تحويل جثمان الشهيد إلى التشريح.

شيع آلاف الفلسطينيين الشهيد محمد الصالحي الذي استشهد برصاص الاحتلال الإسرائيلي فجر الثلاثاء أثناء اقتحامه مخيم الفارعة الواقع قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة