السودان يدعو مصر لقبول التحكيم بملف حلايب

دعا السودان مصر للقبول بالتحكيم الدولي لفض النزاع حول مثلث حلايب المتنازع عليه بين البلدين، وكانت القاهرة قالت في خطاب رسمي وجهته إلى مجلس الأمن الدولي إن ادعاء الخرطوم بتبعية حلايب وشلاتين لها لا يستند إلى أي أسس قانونية أو تاريخية أو واقعية.

وشدد المدير العام لهيئة المساحة السودانية عبد الله الصادق عبد الله على أن الوجود المصري في المثلث هو "احتلال بكل ما تعنيه الكلمة من معنى" وتحدى السلطات المصرية بأن تقبل بالتحكيم الدولي إذا كانت تتوفر على الحجج القانونية والهندسية التي تثبت ملكيتها لحلايب.

وأوضح عبد الله -في تصريح رد فيه على خطاب لمندوب مصر بـ الأمم المتحدة قال فيه إن السودان لا يملك الحجج القانونية التي تثبت تبعية حلايب له- أن لدى بلاده الوثائق والحجج القانونية كافة التي تثبت بجلاءٍ سودانيةَ حلايب.

مندوب مصر
وكان مندوب القاهرة بالأمم المتحدة عمرو أبو العطا ذكر أن تبعية حلايب وشلاتين للسودان لا تستند إلى أي أسس قانونية أو تاريخية، قبل أن يصف الحديث عن "الاحتلال" المصري لمثلث حلايب بأنه غير مقبول.

وقالت القاهرة إن خطاب المندوب السوداني الدائم الذي أُرسل في يوليو/تموز الماضي إلى الأمم المتحدة تضمن "ادعاءات واهية".

ويأتي هذا السجال بعد أيام على دعوة وزيريْ الخارجية السوداني إبراهيم غندور ونظيره المصري سامح شكري لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين ودفعه في كافة المجالات، وتجاوز وإزالة أي عقبات قد تواجهه.

ويعود نزاع الجارتين على هذا المثلث الحدودي منذ استقلال السودان عام 1956، ولكنه كان مفتوحا أمام حركة التجارة والأفراد من البلدين دون قيود حتى عام 1995، حين دخله الجيش المصري وأحكم سيطرته عليه.

ومنذ فترة تشهد العلاقات المصرية السودانية توترا ومشاحنات في وسائل الإعلام بسبب قضايا خلافية منها النزاع الحدودي، وموقف الخرطوم من سد النهضة الإثيوبي الذي تعارضه القاهرة خشية تأثيره على حصتها من مياه نهر النيل.

المصدر : الجزيرة