انتهاء انتخابات المجالس المحلية بالأردن

مواطنة أردنية تدلي بصوتها في أحد مراكز الاقتراع بالعاصمة عمان (رويترز)
مواطنة أردنية تدلي بصوتها في أحد مراكز الاقتراع بالعاصمة عمان (رويترز)

أُغلقت صناديق الاقتراع لانتخابات المجالس المحلية واللامركزية في كافة المحافظات الأردنية، وتم إلغاء الاقتراع في لواء الموقر شرقي عمان بعد الاعتداء على سبعة صناديق، بينما بلغت نسبة الإقبال على التصويت 31.7%.

وبعد إعلان الهيئة المستقلة للانتخاب تمديد مدة الاقتراع ساعتين إضافيتين في عمان وقصبة الزرقاء وإربد شمالي الأردن، تم إغلاق جميع الصناديق والإعلان عن وصول عدد الناخبين في جميع أنحاء المملكة إلى 1.3 مليون شخص، وبنسبة بلغت 31.7%.

وقررت الهيئة المستقلة للانتخاب إلغاء عملية الاقتراع في مجلس محلي بلواء الموقر بعد الاعتداء على سبعة صناديق، مؤكدة أن الجهات الأمنية بدأت تحقيقا، وأنه سيتم اتخاذ الإجراء المناسب بحق المعتدين.

بدوره، كشف التحالف المدني لرصد الانتخابات (راصد) عن أكثر من 450 مخالفة وحادثة أثرت على سير العملية الانتخابية.

وحسب قانون اللامركزية الذي تم إقراره عام 2015، سيكون في كل محافظة من المحافظات الأردنية الـ12 مجلسان: مجلس تنفيذي تعينه الحكومة ويرأسه المحافظ، ومجلس المحافظة الذي يختار الناخبون 75% من أعضائه، وتُعين الحكومة بقية الأعضاء.

ويعمل المجلسان بشكل متواز، حيث يتولى المجلس التنفيذي إعداد مشاريع الخطط الإستراتيجية والتنفيذية ومشروع الموازنة المحافظة، وتقديمها لمجلس المحافظة الذي يجسد مجلسا تشريعيا لإقرارها ومتابعة سير عمليات التنفيذ.

وشهدت هذه الانتخابات مشاركة للحركة الإسلامية بعد مقاطعة دامت 14 عاما، حيث قدمت 65 مرشحا. وكان الإسلاميون قد حصلوا على 15 مقعدا من أصل 130 في الانتخابات النيابية التي جرت العام الماضي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

توجه الناخبون الأردنيون صباح اليوم إلى مراكز الاقتراع لانتخاب رؤساء وأعضاء المجالس البلدية، واختيار ممثليهم في مجالس المحافظات، وذلك ضمن تجربة انتخابية جديدة بعد إقرار قانون “اللامركزية” عام 2015.

15/8/2017

كشفت نتائج الانتخابات التشريعية في الأردن عن سيطرة كبيرة للقبيلة والعشيرة على غالبية مقاعد البرلمان الـ130، وسط حضور ناعم للإخوان المسلمين وغياب تام للقوميين واليساريين، وحصول العَلمانيين على مقعدين فقط.

23/9/2016
المزيد من عربي
الأكثر قراءة