إيران تتهم السعودية بالهيمنة والرياض تنفي التقارب

 
فقد قال حسين جابري أنصاري، مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والأفريقية، إن السعودية تحاول السيطرة على جوارها، ومن الطبيعي أن تواجه ردا من قبل الآخرين.
 
وأضاف أنصاري أن السياسة السعودية القائمة على ما وصفه بفرض الهيمنة على دول الجوار مرفوضة بالكامل من طهران. وكانت إيران قد أعلنت الثلاثاء ترحيبها بأي وساطة بين دول المنطقة -بما فيها السعودية- شرط أن تكون قادرة على دعم أمن المنطقة واستقرارِها.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي للجزيرة إن بلاده -وبعد الحديث عن الوساطة العراقية- لم تتلق أي إشارات واضحة تفيد برغبة السعودية في تحسين علاقاتها مع إيران.

وكان وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي قد أكد أن السعودية طلبت من العراق التدخل للتوسط بين الرياض وطهران، مؤكدا أن الأخيرة تلقت هذا الطلب بشكل إيجابي وأن السعودية وعدت بالتجاوب مع الشروط الإيرانية.

وأوضح الأعرجي -في تصريحات إعلامية من طهران الأحد الماضي – أن السعودية طلبت من رئيس الوزراء حيدر العبادي التدخل لتخفيف التوتر مع طهران، مضيفا أن السعوديين طلبوا منه ذلك أيضا أثناء زيارته للمملكة.

وكان الوزير العراقي قد زار قبل ذلك الرياض بدعوة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى، حيث التقى نظيره السعودي الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف.

نفي سعودي
من جهتها، نفت السعودية أن تكون طلبت أي وساطة "بأي شكل كان" مع إيران، وقالت إنها ترى أن نظام طهران الحالي "لا يمكن التفاوض معه" وأن على دول العالم العمل على "ردعه عن تصرفاته العدوانية".

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية عن مسؤول -لم تحدد هويته- قوله إن ما تم تداوله من أخبار بهذا الشأن عار من الصحة جملة وتفصيلا.

وأكد المصدر "تمسك السعودية بموقفها الثابت الرافض لأي تقارب بأي شكل كان مع النظام الإيراني الذي يقوم بنشر الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم، ويتدخل في شؤون الدول الأخرى".

وقال أيضا إن المملكة ترى أن "النظام الإيراني الحالي لا يمكن التفاوض معه بعد أن أثبتت التجربة الطويلة أنه نظام لا يحترم القواعد والأعراف الدبلوماسية، ويستمرئ الكذب وتحريف الحقائق".

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد نشرت في وقت سابق صورة تظهر لقاء بين وزيري الخارجية السعودي عادل الجبير والإيراني محمد جواد ظريف على هامش اجتماع منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، وصرّح ظريف لاحقا بأن هذا اللقاء مسألة طبيعية في إطار الاجتماعات الدولية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نفت السعودية طلبها أي وساطة مع إيران، وقالت إنها ترى أن نظام طهران الحالي "لا يمكن التفاوض معه"، وأن على دول العالم العمل على "ردعه عن تصرفاته العدوانية".

قال وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي إن السعودية طلبت من العراق التدخل للتوسط بين الرياض وطهران، مؤكدا أن إيران تلقت الطلب بشكل إيجابي، وأن السعودية وعدت بالتجاوب مع الشروط الإيرانية.

نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر في وزارة الخارجية السعودية القول إن إيران استمرت في المماطلة ورفض استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثتي سفارة السعودية وقنصليتها العامة في مشهد.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة