سرايا الشام تؤكد وصول قافلة عرسال إلى سوريا

وصلت قافلة مقاتلي سرايا أهل الشام التابع للجيش السوري الحر وعائلاتهم المرحلين من محيط بلدة عرسال شرقي لبنان إلى القلمون داخل سوريا، في حين انتشر الجيش اللبناني بالمنطقة.

ونقل مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم عن المتحدث باسم سرايا أهل الشام عمر الشيخ تأكيده أن كامل قافلة المقاتلين وعائلاتهم عبرت الحدود اللبنانية السورية بحلول مساء الاثنين باتجاه منطقة القلمون الشرقي عبر الطريق الذي يصل دمشق بحمص.

وكانت مصادر قالت للجزيرة إن القافلة المؤلفة من نحو أربعين حافلة وتقل وفق بعض المصادر ما يصل إلى ألفي سوري -بينهم نحو ثلاثمئة من مقاتلي السرايا- وصلت إلى بلدة فليطة في القلمون الغربي في طريقها إلى بلدة الرحيبة بالقلمون الشرقي. وأكد التلفزيون السوري وصول القافلة إلى منطقة جرود فليطة.

وقال مدير مكتب الجزيرة في لبنان إن العملية بدأت صباحا بتجميع المقاتلين والمدنيين في منطقة وادي حميد، ومن هناك انطلقت القافلة نحو منطقة الرهوة، ثم إلى جرود فليطة داخل الأراضي السورية.

وأوضح أن مقاتلي سرايا أهل الشام طالبوا في البداية بأن ينطلقوا نحو الأراضي السورية على متن آلياتهم الخاصة حاملين أسلحتهم إلا أن المفاوضات أفضت في نهاية المطاف إلى ركوبهم الحافلات حاملين أسلحتهم الخفيفة.

ورافق الأمن العام اللبناني والصليب الأحمر الدولي القافلة حتى الحدود السورية، كما أن مسلحي حزب الله اللبناني انتشروا حول الحافلات قبل انطلاقها من وادي حميد، وفي الجانب الآخر من الحدود تشرف على العملية قوات النظام السوري بمرافقة من الهلال الأحمر السوري.

يشار إلى أن إجلاء مقاتلي سرايا أهل الشام وعائلاتهم ومن اللاجئين الآخرين في محيط عرسال يأتي بعد أقل من أسبوعين من عملية إجلاء مماثلة لنحو 7500 سوري -بينهم مئات من مقاتلي هيئة تحرير الشام– باتجاه محافظة إدلب شمالي سوريا، وذلك بعد اتفاق أعقب معارك بين الهيئة وحزب الله في جرود عرسال.

‪الصليب الأحمر اللبناني رافق قافلة المرحلين حتى الحدود السورية‬ (رويترز)‪الصليب الأحمر اللبناني رافق قافلة المرحلين حتى الحدود السورية‬ (رويترز)

الجيش ينتشر
وقال مدير مكتب الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن الجيش اللبناني انتشر عقب رحيل مسلحي السرايا بمنطقة وادي حميد، وهي المرة الأولى منذ سنوات التي ينتشر فيها الجيش في هذه المنطقة.

وأضاف أن هذا الانتشار يندرج ضمن خطة لبدء معركة مع تنظيم الدولة الإسلامية الذي يشرف على جبال في المنطقة التي أخلاها مقاتلو سرايا أهل الشام. وتابع أن الحديث الآن يكثر عن المعركة القادمة مع تنظيم الدولة، مشيرا إلى أن جميع اللاجئين السوريين باتوا داخل عرسال بعد عملية الإجلاء الجديدة.

من جهته، أكد الجيش اللبناني أنه نفذ انتشارا في المنطقة التي انسحب منها المقاتلون والمرتفعات المحيطة بها، وقال إن ذلك يأتي في إطار ما وصفه بإحكام الطوق وتضييق الخناق على مجموعات تنظيم الدولة المنتشرة في جرود رأس بعلبك والقاع اللبنانية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

Saraya Ahl al-Sham fighters sit in a bus in Jroud Arsal, near Syria-Lebanon border, August 14, 2017. REUTERS/Ali Hashisho

دخلت قافلة تقل المئات من مقاتلي الجيش السوري الحر الأراضي السورية قادمة من محيط بلدة عرسال شرقي لبنان تنفيذا لاتفاق تم التوصل إليه قبل أيام برعاية الأمن العام اللبناني.

Published On 14/8/2017
A Hezbollah fighter is seen escorting buses in Jroud Arsal, near Syria-Lebanon border, August 13, 2017. REUTERS/Ali Hashisho

أكد مراسل الجزيرة في لبنان بدء عملية إجلاء مقاتلي سرايا أهل الشام ونحو ألفي شخص آخرين من منطقة عرسال اللبنانية إلى منطقة القلمون الشرقي بسوريا في إطار اتفاق عرسال.

Published On 14/8/2017
Hezbollah fighters are seen escorting buses in Jroud Arsal, Lebanon August 2, 2017. REUTERS/Mohamed Azakir

أعلن فصيل سرايا أهل الشام السوري أنه لن يغادر جرود عرسال اللبنانية باتجاه سوريا، وذلك إثر اتهامه للسلطات اللبنانية وحزب الله بالإخلال بالاتفاق، حيث كان من المتوقع بدء الإجلاء اليوم.

Published On 12/8/2017
إتمام التبادل بين هيئة تحرير الشام وحزب الله

وصل أسرى حزب الله الخمسة الذين أفرجت عنهم هيئة تحرير الشام لبلدة القاع اللبنانية، بينما وصلت حافلات تقل 7500 سوري من لاجئي مخيمات عرسال ومقاتلي “تحرير الشام” لمناطق المعارضة بإدلب.

Published On 4/8/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة