رئيس وزراء إثيوبيا يبحث بالخرطوم قضايا الأمن والمياه

رئيس الوزراء الإثيوبي يصل إلى الخرطوم على رأس وفد رفيع المستوى
الرئيس السوداني عمر البشير مستقبلا رئيس الوزراء الإثيوبي هيلاميريام ديسيلين الثلاثاء في الخرطوم (الجزيرة)

بدأ رئيس الوزراء الإثيوبي هيلاميريام ديسيلين الثلاثاء زيارة إلى العاصمة السودانية الخرطوم تستمر ثلاثة أيام. ويعقد ديسيلين الذي يترأس وفدا رفيع المستوى مباحثات مع الرئيس السوداني عمر البشير وعدد من المسؤولين السودانيين، تتناول قضايا التعاون المشترك من بينها قضية سد النهضة الإثيوبي، إضافة إلى الملفات الإقليمية.

وقد وصف وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور زيارة ديسيلين بالتاريخية، وقال في تصريحات صحفية له بمطار الخرطوم إن المباحثات ستناقش قضايا ومشكلات القرن الأفريقي، فضلا عن التعاون الاقتصادي المشترك بين البلدين.

وقال غندور إن قضية سد النهضة إحدى القضايا الجزئية بين البلدين، وإن أي مشاورات حول المشروع لا بد أن تضمن الأمن المائي لكل من إثيوبيا والسودان ومصر.

وفي سياق متصل قال الأستاذ بجامعة أفريقيا العالمية يوسف خميس إن زيارة رئيس الوزراء الإثيوبي للسودان تأتي في إطار العلاقات المتميزة والمتطورة بين البلدين، آملا أن تكون نموذجا يحتذى في الدول المتجاورة بأفريقيا.

وأضاف المختص بالشأن الأفريقي أن هناك أربع قضايا رئيسية بين البلدين، هي: السياسة والأمن، والاقتصاد، والمياه، والحدود، مشيرا إلى أن ما يجري بدولة جنوب السودان نموذج للمشاكل الأمنية التي تؤثر على الإقليم كله.

وبخصوص قضية سد النهضة أكد خميس أنه لا بد من تعاون ثلاثي سوداني إثيوبي مصري، مشددا على أن القاهرة تعتبر أنها أكثر المتأثرين بسد النهضة، وتعتقد أنه خصم من حصتها من المياه في النيل. وأكد أن اللقاء السوداني الإثيوبي يمكن أن يكون تمهيدا وجسرا بين مصر وإثيوبيا في معالجة الإشكالية.

يذكر أن العلاقات السودانية الإثيوبية عرفت  تطورا لافتا منذ سنوات، توجت بزيارة الرئيس السوداني إلى إثيوبيا في أبريل/نيسان الماضي وإعلانه مع رئيس الوزراء الإثيوبي تكاملا بين البلدين يشمل المجالات الأمنية والعسكرية والسياسية والاقتصادية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلن الرئيس السوداني عمر البشير ورئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ديسالين الثلاثاء التكامل بين بلديهما بكل المجالات، وتوحيد المواقف تجاه التهديدات الخارجية. وأكدا في مباحثات بأديس أبابا على تحقيق الاستقرار بالإقليم.

4/4/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة