تقرير: الأسد استخدم الكيميائي 5 مرات بعد خان شيخون

جانب من ضحايا مجزرة خان شيخون (الجزيرة)
جانب من ضحايا مجزرة خان شيخون (الجزيرة)

قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان غير الحكومية إنها سجلت استخدام النظام السوري للسلاح الكيميائي خمس مرات، بعد الهجوم الذي استهدف مدينة "خان شيخون" بريف إدلب في أبريل/نيسان الماضي.

وأضاف تقرير صادر عن الشبكة التي تتخذ من العاصمة البريطانية لندن مقرا لها أنه جرى توثيق هذه الهجمات الكيميائية الجديدة التي شنها النظام السوري على مواقع للمعارضة في دمشق وريفها.

وقالت الشبكة إن النظام السوري لم يتوقف عن استخدام الأسلحة الكيميائية بعد قصف الإدارة الأميركية مطار الشعيرات العسكري بريف حمص، وهو القاعدة التي أقلعت منها الطائرات التي شنت الهجوم على خان شيخون.

ولاحظ التقرير أن النظام السوري بات ينفذ هجمات كيميائية صغيرة لا تخلف عددا كبيرا من الضحايا مخافة أن تلفت الهجمات الكبيرة أنظار العالم و"تحرج صنَّاع القرار وتدفعهم إلى التحرك ضده".

وقالت الشبكة إن الهجمات الجديدة الموثقة استخدم النظام في معظمها قنابل يدوية محملة بغاز يُعتقد أنه غاز الكلور، خلال عملية التقدم العسكري على جبهات يسعى النظام لانتزاع السيطرة عليها من فصائل المعارضة المسلحة.

وكان النظام السوري شن في 4 أبريل/نيسان الماضي هجوما كيميائيا على مدينة خان شيخون بريف إدلب أدى لمقتل أكثر من 100 مدني، وإصابة أكثر من 500 غالبيتهم من الأطفال، تبعه إدانات دولية واسعة، ورد أميركي بالهجوم على قاعدة الشعيرات الجوية التي يستخدمها النظام بريف حمص.

وبحسب التقرير، فقد بلغت حصيلة الهجمات الكيميائية منذ مارس/آذار 2011 حتى 31 يوليو/تموز 2017، أكثر من 207 هجمات أدت إلى مقتل 1420 شخصا، منهم 1356 مدنيا، من بينهم 186 طفلا و244 امرأة، و57 من مقاتلي المعارضة، و7 أسرى من قوات النظام بسجون المعارضة، في حين أصيب ما لا يقل عن 6672 شخصا.

المصدر : وكالة الأناضول