إيطاليا تقرر إعادة سفيرها لمصر وأسرة ريجيني تندد

FILE -- In this file photo released by the Egyptian Ministry of Interior on Thursday, Mar. 24, 2016, personal belongings of slain Italian graduate student Giulio Regeni, including his passport, are displayed. On Sunday, April 3, 2016 the editor of Egypt's top state newspaper called on Egyptian authorities to seriously deal with the case of an Italian student tortured and killed in Cairo, saying officials who didn't realize the gravity of the case are risking Egyptian-Italian relations. Italian Premier Matteo Renzi has insisted Italy will settle for nothing less than the truth. (Egyptian Interior Ministry via AP, File)
وثائق للطالب جوليو ريجيني عرضتها الداخلية المصرية في مارس/آذار 2016 (أسوشيتد برس)

قالت إيطاليا إنها ستعيد سفيرها إلى القاهرة بعد أكثر من سنة على سحبه للتشاور إثر خلافات بين البلدين حول التحقيقات في قضية تعذيب وقتل طالب الدكتوراه الإيطالي جوليو ريجيني في العاصمة المصرية.

وذكرت الخارجية الإيطالية الاثنين أن الحكومة الإيطالية قررت إرسال سفيرها جامباولو كانتيني إلى مصر. وذلك في ضوء التطورات في مجال التعاون بين هيئات التحقيق في كل من إيطاليا ومصر حول واقعة قتل ريجيني، وفق ما ورد في بيان.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية المصرية أحمد أبو زيد في بيان أن وزير الخارجية المصري سامح شكري تلقى اتصالا الاثنين من نظيره الإيطالي أنجيلينو ألفانو أخطره خلاله بقرار الحكومة الإيطالية التقدم لدى الحكومة المصرية بطلب الموافقة على تعيين سفير إيطاليا الجديد لدى مصر جيانباولو كانتيني.

وقال المدعي العام في روما إنه تحدث إلى نظيره المصري في وقت سابق الاثنين وإنهما اتفقا على اللقاء في وقت لاحق من هذ العام بعد الحصول على تسجيلات كاميرات المراقبة من محطة المترو القريبة من مسكن ريجيني

وكان السفير الإيطالي السابق في مصر ماوريتسيو ماساري قد غادر القاهرة في 10 أبريل/نيسان2016 تنفيذا لقرار استدعائه للتشاور الذي اتخذته حكومته إثر خلافات بين السلطات القضائية في البلدين حول التحقيقات في قضية تعذيب وقتل ريجيني.

وفي مايو/أيار 2016، أعلنت رئاسة الوزراء الإيطالية تعيين جامباولو كانتيني سفيرا جديدا لدى مصر، لكنه لم يصل إلى مصر بعد، خلفا لماوريتسيو.

وتوترت العلاقات بشكل حاد بين مصر وإيطاليا، على خلفية مقتل الطالب ريجيني (28 عاما)، الذي كان موجودا في القاهرة منذ سبتمبر/أيلول 2015، وعثر عليه مقتولا على أحد الطرق غرب القاهرة في فبراير/شباط 2016، وعلى جثته آثار تعذيب.

واتهمت وسائل إعلام إيطالية الأمن المصري بالتورط في قتل ريجيني وتعذيبه، وهو ما تنفي السلطات المصرية صحته. وجرى خلال الشهور الأخيرة تبادل الكثير من الزيارات بين المحققين المصريين والإيطاليين لمواصلة العمل على كشف ملابسات قتل ريجيني.

وفي رد فعلها على القرار، سارعت عائلة ريجيني إلى التنديد بقرار الحكومة الإيطالية إعادة سفيرها إلى القاهرة، معتبرة القرار الإيطالي "استسلاما" ، في حين حرص وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو على تأكيد أن واجب حكومته "جلاء كل ملابسات الاختفاء المأسوي لجوليو".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Some protesters hold a banner reading 'The truth for Giulio Regeni', during a protest in front of Egyptian embassy in Rome, Italy, 25 February 2016. Giulio Regeni, an Italian PhD student at Cambridge University, disappeared in Egypt in January 2016 and was found dead after about a week with signs of torture. The 28-year-old Italian researcher was brutally murdered and his mutilated body was found dumped in a ditch on 03 February 2016 after he went missing on 25 January.

أعلنت النيابة المصرية اليوم الأربعاء أنها سلمت إيطاليا قسما من المستندات التي طلبتها النيابة الإيطالية في إطار التحقيق في جريمة اختطاف وقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني في القاهرة مطلع 2016.

Published On 17/5/2017
Pope Francis talks to journalists during a press conference on his return flight from Cairo to Rome April 29, 2017. REUTERS/Gregorio Borgia/pool

قال بابا الفاتيكان إنه طرح قضية الباحث الإيطالي جوليو ريجيني أثناء محادثاته مع السيسي، وكانت أسرة ريجيني -الذي عُثر عليه قتيلا قرب القاهرة- طالبت البابا بالضغط على القاهرة لمحاكمة قتلته.

Published On 30/4/2017
الطالب الإيطالي الذي وجد مقتولا في مصر جوليو ريجيني.jpg

أعلن النائب العام المصري نبيل صادق أنه وافق على السماح لخبراء إيطاليين وشركة ألمانية باسترجاع تسجيلات مصورة من كاميرات مراقبة، للمساعدة بكشف قتلة الباحث الإيطالي جوليو ريجيني بالقاهرة.

Published On 22/1/2017
FILE - This file image posted online after the Jan. 25, 2016 disappearance of Italian graduate student Giulio Regeni in Cairo, Egypt shows Reggeni in a graphic used in an online campaign, #whereisgiulio seeking information on his whereabouts. Egypt has denied the police had anything to do with the brutal killing of an Italian student whose body was found on the outskirts of Cairo bearing signs of torture. (#wheresgiulio via AP)

قالت النيابة العامة في روما الاثنين إن محققين إيطاليين يعتقدون أن الشرطة المصرية ضالعة في التسجيل المصور للباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي عثر على جثته خارج القاهرة وعليها آثار تعذيب.

Published On 23/1/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة