مفاوضو ريف حمص الشمالي يلتقون الروس لتثبيت الهدنة

قالت لجنة التفاوض في ريف حمص الشمالي إنها اجتمعت مع ممثلين لروسيا، وتحدثت عن اتفاق الطرفين على تثبيت وقف إطلاق النار في المنطقة المشمولة بخفض التصعيد، والتي تشهد انتهاكات متكررة من قبل قوات النظام السوري.

وأضافت اللجنة -التي تمثل الفصائل العسكرية والهيئات المدنية في المنطقة- أن الاجتماع تم بالقرب من قرية الدار الكبيرة التي تسيطر عليها المعارضة، وأنها اتفقت مع الجانب الروسي على بدء صياغة مشروع اتفاق جديد لخفض التصعيد ومناقشته في جلسات قادمة بين الطرفين.

وتابعت في بيان لها أنه تم الاتفاق أيضا على الالتزام بوقف إطلاق النار ضمن مناطق خفض التصعيد في كامل الريف الذي تسيطر عليه المعارضة، وتسهيل دخول قوافل الإغاثة الأممية من قبل الطرف الروسي، والإفراج عن كافة المعتقلين.

وكانت موسكو قد أعلنت في الرابع من الشهر الجاري عن اتفاق خفض تصعيد ثالث في سوريا يشمل ريف حمص الشمالي، بعد مفاوضات في القاهرة مع ممثلين عن المعارضة بريف حمص. وفي أواخر الشهر الماضي، أكدت الفصائل السورية المسلحة في ريف حمص الشمالي رفضها استثناء تركيا من أي مفاوضات قادمة تخص المنطقة.

في الأثناء، قال مراسل الجزيرة في سوريا إن قوات النظام السوري تواصل خرقها الاتفاق الذي أعلنته وزارة الدفاع الروسية لخفض التصعيد بريف حمص الشمالي، وأضاف المراسل أن مدن الريف وبلداته تتعرض لقصف يومي يسفر عن سقوط ضحايا بينهم أطفال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت كبرى التشكيلات العسكرية والفعاليات المدنية بريف حمص الشمالي وسط سوريا، رفضها مساعي روسيا لتحييد الدور التركي عن أي عملية تفاوض تخص هذه المنطقة الخاضعة منذ سنوات للمعارضة المسلحة.

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة