الجيش يتحرك صوب تلعفر وقتلى بغارات بالقائم

قطعات الجيش العراقي بدأ تحركها باتجاه تلعفر لاستعادتها من تنظيم الدولة (الأوروبية-أرشيف)
قطعات الجيش العراقي بدأ تحركها باتجاه تلعفر لاستعادتها من تنظيم الدولة (الأوروبية-أرشيف)

ذكرت مصادر عسكرية عراقية اليوم الاثنين إن قوات عراقية بدأت التحرك صوب مدينة تلعفر لاستعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية، في حين قتل عشرون مدنيا في غارات للطيران العراقي على مواقع للتنظيم في القائم غربي الأنبار.

وقال قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت إن وحدات مقاتلة من قواته مجهزة بآليات عسكرية ثقيلة بدأت بالتحرك باتجاه مدينة تلعفر الواقعة غرب مدينة الموصل، استعدادا لمعركة استعادة المدينة من سيطرة تنظيم الدولة.

وأضاف جودت أن وحدات من الفرقة الآلية المدرعة وقوات النخبة تحركت صوب تلعفر وباشرت عمليات التمركز بمواقعها القتالية المحددة لها استعدادا لما وصفها معركة التحرير القادمة.

من جهة أخرى، أوضح الملازم في قوات الحشد الشعبي فرج حامد المسعودي لوكالة الأناضول أن "الفصائل المشاركة هي فرقة العباس القتالية، لواء علي الأكبر، بدرـ الجناح العسكري، كتائب الإمام علي، لواء الإمام الحسين، وكتائب حزب الله".

وفي وقت سابق، أعلن رئيس أركان الجيش العراقي الفريق أول ركن عثمان الغانمي، في تصريحات صحفية، أن "القوات العراقية مستعدة لبدء عملية تحرير قضاء تلعفر، وتنتظر الضوء الأخضر من رئيس الوزراء حيدر العبادي".

وكان العبادي قال مؤخرا إن قوات من الجيش العراقي والشرطة والحشد الشعبي "سيشاركون في معركة تحرير قضاء تلعفر من تنظيم الدولة الذي سيطر عليه منذ يونيو/حزيران 2014".

‪مقاتلون من الحشد الشعبي خلال معارك على تخوم تلعفر‬ (الجزيرة)

تأهب عسكري
وبدأت فصائل مسلحة من الحشد الشعبي الخميس الماضي بتنفيذ عمليات عسكرية بالمحيط الشرقي لقضاء تلعفر، ضمن خطط لتعزيز الوجود العسكري قبيل انطلاق المعركة.

وبحسب الغانمي، فإن القوات العراقية المشتركة تموضعت في المواقع المرسومة لها تمهيدا للشروع في استعادة تلعفر التي تبعد نحو 65 كيلومترا غرب مدينة الموصل، مشيرا إلى أن جميع المستلزمات والخطط العسكرية للعملية المقبلة جاهزة.

والمنطقة المستهدفة هي جبهة بطول نحو 60 كيلومترا، وعرض نحو 40 كيلومترا، وتتألف من مدينة تلعفر (مركز قضاء تلعفر) وبلدتي العياضية والمحلبية، فضلا عن 47 قرية.

ويواجه الحشد الشعبي اتهامات بارتكاب انتهاكات بحق المدنيين السنة من قبيل عمليات الإعدام الميداني واحتجاز مدنيين وتعذيبهم على مدى العامين الماضيين في المناطق التي استعيدت من تنظيم الدولة، وينفي قادة الحشد ارتكاب أي انتهاكات ممنهجة.

من جهة أخرى، ذكرت المصادر للجزيرة أن قصفا للطيران العراقي على مواقع لتنظيم الدولة بمنطقة القائم الواقعة غربي محافظة الأنبار أدى إلى مقتل عشرين شخصا على الأقل، أغلبهم من المدنيين.

ولا يزال تنظيم الدولة يسيطر على مناطق في القسم الغربي من محافظة الأنبار، بينها بلدات القائم ورواه وعانة، وقالت القوات العراقية إنها تشن عمليات عسكرية هناك لطرد التنظيم من هذه المناطق.

وكان تنظيم الدولة قد أعلن مسؤوليته عن هجوم استهدف القوات الأميركية غربي الموصل وأسفر عن مقتل اثنين من جنوده وإصابة خمسة آخرين بجروح.

وذكرت "وكالة أنباء أعماق" التابعة للتنظيم أن قذائف أطلقها التنظيم أدت إلى سقوط عدد غير محدد من الضحايا بين القوات الأميركية في شمال العراق، مضيفة أن الهجوم استهدف قرية تقع شرقي مدينة تلعفر التي يسيطر عليها التنظيم .

وكان بيان للجيش الأميركي قد ذكر أمس الأحد أن اثنين من جنوده قتلوا وأصيب خمسة آخرون، مؤكدا أن التقارير الأولية تشير إلى أن الحادث ليس نتيجة اشتباك مع "العدو" وأنه بدأ التحقيق في ملابساته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مصدر عسكري عراقي اليوم الأحد إن القيادة العسكرية العليا أصدرت أوامرها للفرقة المدرعة التاسعة بالاستعداد الفوري للتوجه نحو قضاء تلعفر غرب مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

6/8/2017

شرعت فصائل مسلحة من الحشد الشعبي بتنفيذ عمليات عسكرية بالمحيط الشرقي لقضاء تلعفر غرب مدينة الموصل، ضمن خطط لتعزيز الوجود العسكري قبيل انطلاق عمليات تحرير القضاء.

3/8/2017

أعلنت وزارة الهجرة العراقية أن نحو ربع مليون نازح عادوا إلى مناطقهم في مدينة الموصل، من أصل نحو مليون نازح فروا منها عقب انطلاق معركة الموصل في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

1/8/2017

قال رئيس الوزراء العراقي اليوم إن الحشد الشعبي “لن يُحلّ، وسيبقى تحت قيادة الدولة والمرجعية الدينية”، وذلك ردا على دعوات لحل الحشد الذي أنشئ بفتوى دينية عقب سقوط الموصل.

5/8/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة