الحمد الله يلتقي وفدا من حماس برام الله

نابلس- رامي الحمد الله رئيس الحكومة الفلسطينية اعتبر أن المحاكمة سياسية وأن البنك بريء من هذه الاتهامات- تصوير عاطف دغلس- الجزيرة نت2
لقاء الحمد الله تناول سبل استعادة الوحدة الوطنية (الجزيرة)
التقى رئيس الحكومة الفلسطينية رامي الحمد الله في مكتبه برام الله في الضفة الغربية اليوم وفدا من نواب المجلس التشريعي عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، حيث تناول اللقاء سبل إنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية.

وجدد رئيس الحكومة دعوته لحركة حماس إلى قبول مبادرة الرئيس محمود عباس التي تتضمن إنهاء اللجنة الإدارية التي تديرها الحركة في قطاع غزة، وتمكين حكومة الوفاق الوطني من أداء مهامها في القطاع، بالإضافة إلى الموافقة على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية.

وضم وفد حماس عددا من النواب، بينهم فتحي القرعاوي وأيمن دراغمة ومحمود الرمحي ومحمود مصلح ومحمد طوطح.

وفي مارس/آذار الماضي، كانت حماس قد شكلت لجنة إدارية لإدارة الشؤون الحكومية في قطاع غزة، وهو ما قوبل باستنكار الحكومة الفلسطينية، وبررت الحركة خطوتها بتخلي الحكومة عن القيام بمسؤولياتها في القطاع.

تجدر الإشارة إلى أن الرئيس محمود عباس كان قد التقى بداية الشهر الجاري وفدا من حركة حماس بالضفة الغربية، وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع العامة، وسبل تعزيز الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام.

وكان الحمد الله هاجم مطلع الشهر الجاري حماس، واتهمها بإعاقة المصالحة الوطنية ووضع العراقيل أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية تمارس صلاحياتها في كل من الضفة وقطاع غزة، وأكد حينها أن حكومته جاهزة للذهاب إلى القطاع والعمل هناك.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية

قالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن المشاورات بين القوى المختلفة ستستمر لعقد المجلس الوطني “بأسرع وقت ممكن”. من ناحية أخرى، حذرت اللجنة التنفيذية في بيان من تداعيات استمرار سياسة التهويد.

Published On 13/8/2017
GAZA CITY, GAZA - JULY 23: Maha Zant makes tea by cell phone light at her home in the Al-Zahra district on July 23, 2017 in Gaza City, Gaza. For the past ten years Gaza residents have lived with constant power shortages, in recent years these cuts have worsened, with supply of regular power limited to four hours a day. On June 11, 2017 Israel announced a new round of cuts at the request of the Palestinian authorities and the decision was seen as an attempt by President Mahmoud Abbas to pressure Gaza's Hamas leadership. Prior to the new cuts Gaza received 150 megawatts per day, far below it's requirements of 450 megawatts. In April, Gaza's sole power station which supplied 60 megawatts shut down, after running out of fuel, the three lines from Egypt, which provided 27 megawatts are rarely operational, leaving Gaza reliant on the 125 megawatts supplied by Israel's power plant. The new cuts now restrict electricity to three hours a day severely effecting hospital patients with chronic conditions and babies on life support. During blackout hours residents use private generators, solar panels and battery operated light sources to live. June 2017 also marked ten years since Israel began a land, sea and air blockade over Gaza. Under the blockade, movement of people and goods is restricted and exports and imports of raw materials have been banned. The restrictions have virtually cut off access for Gaza's two million residents to the outside world and unemployment rates have skyrocketed forcing many people into poverty and leaving approximately 80% of the population dependent on humanitarian aid. (Photo by Chris McGrath/Getty Images)

أعربت الأمم المتحدة عن عميق قلقها إزاء التدهور المطرد للأوضاع الإنسانية وحماية حقوق الإنسان بغزة، مشيرة إلى أن الأزمة السياسية في غزة تحرم مليوني شخص من الكهرباء والرعاية الصحية.

Published On 11/8/2017
القيادي في حركة حماس صلاح البردويل (الأناضول)

أعلنت حركة حماس عن مبادرة سياسية جديدة لإنهاء الانقسام، تنص على استعدادها لحل اللجنة الإدارية الحكومية التي شكّلتها في مارس/آذار الماضي، فور استلام حكومة الوفاق الوطني كافة مسؤولياتها بغزة.

Published On 3/8/2017
- الرئيس محمود عباس، خلال استقباله وفد اتحاد أبناء رام الله في الولايات المتحدة الأمريكية برئاسة حنا حنانيا، رئيس الاتحاد .

التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله وفدا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) برئاسة ناصر الدين الشاعر. وجرى خلال اللقاء استعراض الأوضاع العامة، وسبل تعزيز الوحدة الوطنية، وإنهاء الانقسام.

Published On 2/8/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة