الأعرجي: السعودية طلبت وساطة العراق مع إيران

قال وزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي إن السعودية طلبت من العراق التدخل للتوسط بين الرياض وطهران، مؤكدا أن إيران تلقت هذا الطلب بشكل إيجابي، وأن السعودية وعدت بالتجاوب مع الشروط الإيرانية.

وأوضح الأعرجي -في تصريحات إعلامية من طهران أمس الأحد- أن السعودية طلبت من رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي التدخل لتخفيف التوتر بين الرياض وطهران، مضيفا أنه أثناء زيارته إلى السعودية طلب السعوديون منه ذلك أيضا.

وأشار الأعرجي إلى أنه تم نقل وجهة النظر هذه إلى الجانب الإيراني، وأن إيران تنظر إليها بشكل إيجابي، موضحا أنه نقل إلى الجانب السعودي من الإيراني أن الخطوة الأولى تتمثل في احترام السعودية للحجاج الإيرانيين والسماح لهم بزيارة مقبرة البقيع في المدينة المنورة، حيث وعد السعوديون بذلك بحسب قوله.

واعتبر الوزير العراقي أن سيادة الهدوء والاستقرار وعودة العلاقات بين إيران والسعودية له مردودات إيجابية على المنطقة برمتها.

وفي وقت سابق هذا الشهر، نشرت وسائل الإعلام الإيرانية صورة تظهر لقاء بين وزيري الخارجية السعودي عادل الجبير والإيراني محمد جواد ظريف على هامش اجتماع منظمة التعاون الإسلامي في إسطنبول، وقال التلفزيون الإيراني الرسمي إن الجبير هو من بادر بالتحية، وبعد السلام اقترب أكثر واحتضنه ودام اللقاء نحو دقيقة.

وصرّح ظريف لاحقا بأن هذا اللقاء مسألة طبيعية في إطار الاجتماعات الدولية، مضيفا أنه رغم اختلاف طهران مع سياسات السعودية في كثير من القضايا فإن السياسات الإيرانية تقوم على وجود علاقات مناسبة مع الجيران على أساس الاحترام المتبادل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مصافحته ولقاءه نظيره السعودي عادل الجبير في إسطنبول بكونها "مسألة طبيعية في إطار الاجتماعات الدولية" وفق ما نقلت وكالة أنباء فارس.

نقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر في وزارة الخارجية السعودية القول إن إيران استمرت في المماطلة ورفض استكمال الإجراءات المتعلقة بالتحقيق في حادثتي سفارة السعودية وقنصليتها العامة في مشهد.

قال المرشد الإيراني اليوم إن أمن حجاج بلاده وحفظ كرامتهم هو مسؤولية الدولة التي ترعى شؤون الحرمين الشريفين. وسافرت أول دفعة من الحجاج الإيرانيين اليوم في رحلة مباشرة إلى السعودية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة