معتمد حلايب يتهم مصر بإحداث تغييرات بالمنطقة

السمري اتهم مصر بمنع أهل حلايب العاملين بمجال التعدين من ممارسة حقهم الطبيعي داخل أراضيهم (الجزيرة)
السمري اتهم مصر بمنع أهل حلايب العاملين بمجال التعدين من ممارسة حقهم الطبيعي داخل أراضيهم (الجزيرة)

قال عثمان السمري معتمد مثلث حلايب (المسؤول الإداري) إنه ليس من حق السلطات المصرية منع السودانيين العاملين في مجال التعدين من ممارسة ما وصفه بحقهم الطبيعي داخل أراضيهم.

واتهم السمري في حديث لـ الجزيرة السلطات المصرية بمحاولة إحداث تغييرات ديموغرافية على المنطقة، وأكد أن مثلث حلايب سوداني الهوية والأرض والشعب، على حد تعبيره.

وإثر تلك التصريحات، قالت حكومة ولاية البحر الأحمر السودانية إنها ترصد بدقة جميع تحركات القوات المصرية داخل مثلث حلايب وما سمتها "انتهاكات" هذه القوات بحق المواطنين السودانيين هناك.

وأشارت حكومة ولاية البحر الأحمر إلى أنها أبلغت الحكومة المركزية ووزارة الخارجية بجميع هذه التطورات.

وقال والي البحر الأحمر علي أحمد حامد إن الحكومة السودانية طرقت جميع الأبواب لحل أزمة مثلث حلايب مع مصر، وإن المواطنين يجب ألا يتأثروا بأي خلاف حدودي بين البلدين.  

وكانت الهيئة البرلمانية لنواب البحر الأحمر قد شددت في وقت سابق على ضرورة حسم ملف حلايب وشلاتين، في وقت أعلنت فيه رفضها الكامل للانتهاكات والمضايقات المصرية تجاه مواطني المنطقة.

وفي يوليو/تموز الماضي، أودع السودان إخطارا لدى الأمم المتحدة اعتبر فيه الوجود المصري في مثلث حلايب "سلطات احتلال" ورفض الاعتراف بأي حقوق لطرف ثالث بناء على تصرفات القاهرة.

ورغم نزاع الجارين على هذا المثلث الحدودي منذ استقلال السودان عام 1956، فإنه كان مفتوحا أمام حركة التجارة والأفراد من البلدين دون قيود حتى عام 1995 حين دخله الجيش المصري وأحكم سيطرته عليه.

ومنذ فترة تشهد العلاقات المصرية السودانية توترا ومشاحنات في وسائل الإعلام بسبب قضايا خلافية، منها النزاع الحدودي، وموقف الخرطوم من سد النهضة الإثيوبي الذي تعارضه القاهرة خشية تأثيره على حصة البلاد من مياه نهر النيل.

المصدر : الجزيرة