50% من بحر غزة ملوث بسبب انقطاع الكهرباء

شاطئ بحر مدينة غزة حيث تضخ المياه العادمة غير المعالجة في البحر (الجزيرة)
شاطئ بحر مدينة غزة حيث تضخ المياه العادمة غير المعالجة في البحر (الجزيرة)

أعلنت سلطة جودة البيئة في قطاع غزة اليوم أن 50% من بحر القطاع ملوث بفعل ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالجة إليه بسبب تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء.

وحذر المدير العام لحماية البيئة بهاء الدين الآغا، خلال مؤتمر صحفي عقده في غزة، من وصول نسبة تلوث شاطئ بحر غزة إلى 70% في ظل استمرار ضخ مياه الصرف الصحي غير المعالجة إلى البحر مع اشتداد أزمة الكهرباء.

وأضاف أن نسبة التلوث العالية في بحر غزة تجعله غير مؤهل للاستجمام والسباحة ويهدد سكان القطاع بعدد من الأمراض.

يأتي ذلك في حين أعلنت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في غزة أن المتوفر من الطاقة الكهربائية في القطاع حاليا لا يزيد عن 95 ميغاواتا، من أصل خمسمئة ميغاوات هي احتياج السكان للكهرباء، ما يجعل الأزمة في أسوأ أحوالها.

وذكر بيان صادر عن سلطة الطاقة أن سلطة النقد التابعة للسلطة الفلسطينية أوقفت تحويلات شراء الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد كهرباء غزة من القطاع إلى مصر، ما تسبب بتوقف محطة التوليد.

وأشار البيان إلى أن تقليص إسرائيل للكهرباء التي تزود بها قطاع غزة وصل إلى 45% بناء على طلب من السلطة الفلسطينية.     

وحذر البيان من "انعكاسات خطيرة وغير مسبوقة على كافة الخدمات الحياتية في قطاع غزة نتيجة عدم توفر كميات كهرباء بالحد الأدنى من الاستهلاك اليومي".

من جهتها، أعلنت وزارة الصحة بغزة وجود نقص في عشرين صنفا من الأدوية الرئيسية لمرضى السرطان. ولفتت إلى أن نقص الأدوية يأتي في ظل تراجع إصدار التحويلات العلاجية في الخارج من قبل الحكومة الفلسطينية.

وطالبت الوزارة المؤسسات الدولية والحقوقية بالعمل على "إنقاذ المرضى الفلسطينيين، وإرسال الأدوية اللازمة، والسماح لهم بالسفر للعلاج".

وبحسب وزارة الصحة الفلسطينية، يجري تشخيص نحو 1500 شخص بمرض السرطان سنويا في غزة.

وتقول صحة غزة إنها تعاني نقصا حادا في الأدوية والمستهلكات الطبية بفعل الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 11 عاما.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

سمحت القاهرة اليوم الأربعاء بإدخال شاحنات محمّلة بالوقود الصناعي لقطاع غزة عبر معبر رفح البري لتشغيل محطة توليد الكهرباء. وهذه المرة الأولى التي تسمح فيها القاهرة بدخول الوقود عبر المعبر.

21/6/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة