معارك بتخوم الرقة القديمة واتهامات بتهجير المدنيين

معارك عنيفة تشهدها أطراف السور الأثري بالرقة بين الوحدات الكردية ومقاتلي تنظيم الدولة (ناشطون)
معارك عنيفة تشهدها أطراف السور الأثري بالرقة بين الوحدات الكردية ومقاتلي تنظيم الدولة (ناشطون)

قالت مصادر للجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية المكون الرئيس فيها تخوض معارك عنيفة مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في أطراف السور الأثري في الجهة الشرقية من مدينة الرقة، في الوقت الذي اتهمها تقرير حقوقي بممارسة التهجير القسري ضد المدنيين.

وترافقت تلك المعارك مع قصف مدفعي وجوي مكثف من جانب التحالف الدولي الداعم لقوات سوريا الديمقراطية.

وأشارت المصادر الى أن المدينة بدأت تشهد نفادا كبيرا للمواد الطبية والغذائية وانقطاعا لمياه الشرب في كثير من الأحياء فضلا عن عدم قدرة المدنيين على التحرك جراء المعارك والقصف المتواصل

وبحسب المصادر، فقد سيطرت الوحدات الكردية الجمعة وبدعم من التحالف الدولي على قرية كسرة سرور على طريق الرقة دير الزور جنوب مدينة الرقة.

وأشارت إلى أن هذه السيطرة جاءت بعد معارك مع مسلحي التنظيم، وأن اشتباكات عنيفة بين الطرفين تدور عند أطراف العكيرشي من جهتها الغربية.
 

‪الشبكة السورية لحقوق الانسان اتهمت الوحدات الكردية بممارسة التشريد القسري ضد الاف المدنيين‬ (رويترز-أرشيف)

تشريد قسري
وفي إطار متصل قالت الشبكة السورية لحقوق الإنسان إن نحو أربعة آلاف مدني شردوا قسريا من منازلهم في قرية السحلبية الشرقية الواقعة على بعد عشرين كيلو مترا غرب مدينة الرقة.

وأضافت الشبكة في تقرير صدر عنها الجمعة أن الأهالي مشردون وعالقون في الحقول المحيطة بالقرية في ظروف تفتقد أبسط مقومات الحياة.

ونقلت الشبكة شهادات عن الأهالي قالوا فيها إن قوات سوريا الديمقراطية تمنعهم من العودة تحت التهديد باستخدام الرصاص بشكل مباشر، وبحسب الشهادات فإن هذه القوات تتذرع بوجود "ضرورة عسكرية" مع الإشارة إلى أنه قد تم طرد تنظيم الدولة من القرية منتصف شهر مايو/أيار من العام الجاري.

واعتبرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن الوحدات الكردية مارست انتهاك التشريد القسري الذي يعتبر جريمة حرب وفق المادة الثامنة من قانون روما الأساسي.

وطالبت الدول الداعمة لقوات سوريا الديمقراطية بالضغط عليها لوقف تجاوزاتها والبدء بإنشاء ودعم مجالس محلية من أبناء المجتمع المحلي لإدارة المناطق بشكل مدني.

كما ذكرت الشبكة في تقريرها أن حجم الخسائر البشرية في معارك الرقة غير مبرر، حيث سجلت قتل ما لا يقل عن 895 مدنيا بينهم 241 طفلا واعتقال 117 شخصا بينهم ثلاث سيدات منذ نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أحلاف عسكرية
الأكثر قراءة