أميركا وقطر ملتزمتان بتوطيد شراكتهما الإستراتيجية

كومبو يجمع وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس ووزير الدولة القطري لشؤون الدفاع خالد بن محمد العطية
المحادثة الهاتفية بين ماتيس والعطية تركزت على الشراكة الأمنية الاستراتيجية والمصالح الأمنية المشتركة (الجزيرة)

أجرى وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس محادثات هاتفية مع وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية بحثا خلالها الشراكة الأمنية بين الولايات المتحدة وقطر.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الدفاع الأميركية دانا وايت إن الوزيرين أكدا خلال المحادثات التي جرت في وقت متأخر من مساء الخميس على الشراكة الأمنية الإستراتيجية، وبحثا المصالح الأمنية المشتركة، بما فيها وضع العمليات الراهنة ضد تنظيم الدولة.

وأكد ماتيس أهمية مساهمات قطر في التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة، خاصة مساهمتها الأخيرة في توفير طائرة شحن من طراز "سي 17". وأكد الوزيران التزامهما بمواصلة التعاون بين الولايات المتحدة وقطر، وتوطيد شراكتهما الإستراتيجية.

كما بحث وزير الدفاع الأميركي العلاقات بين دول مجلس التعاون الخليجي وأهميةَ خفض التوتر، ليتمكن جميع الشركاء في منطقة الخليج من التركيز على الخطوات المقبلة لتحقيق الأهداف المشتركة.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن فادي منصور إن ما يستشف من الاتصال هو أهمية قطر في سياق الإستراتيجية الأميركية بالمنطقة، وتحديدا في مكافحة تنظيم الدولة.

وأضاف أنه كانت هناك إشارة واضحة إلى مساهمة قطر في مكافحة تنظيم الدولة، وبالتالي في مكافحة الإرهاب، وقال إنه قد يكون في ذلك غمز للدول التي تردد مزاعم بهذا الشأن ضد قطر، وتابع أن موقف ماتيس يقدم دفعة لدور قطر في ظل الحصار الذي تتعرض له من السعودية والإمارات والبحرين ومصر.

وكانت وزارة الدفاع الأميركية أكدت مرارا أن العمليات العسكرية المنطلقة من قطر لم تتأثر بـالأزمة الخليجية. يذكر أن وزير الدولة لشؤون الدفاع القطري خالد العطية زار واشنطن منتصف الشهر الماضي ووقع مع ماتيس اتفاقية  لشراء قطر مقاتلات أف 15 بقيمة 12 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

بيان جديد للدول المحاصرة لقطر

أصدرت السعودية والإمارات والبحرين ومصر بيانا مشتركا الليلة قالت فيه إن قطر لم تستجب لمطالبها، وقالت إن هذه المطالب باتت لاغية، وتوعدت بإجراءات إضافية في الوقت المناسب.

Published On 6/7/2017
كومبو السيسي وترمب

دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى التفاوض البناء لحل الأزمة الخليجية، وأكدت الخارجية الأميركية على خفض الخطاب العدائي، بينما وصل إلى الكويت وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لبحث الأزمة.

Published On 5/7/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة