تفاؤل ألماني حذر حول مستقبل الأزمة الخليجية

غابرييل أكد أن هناك تقدما في اتجاه حل الأزمة الخليجية (غيتي)
غابرييل أكد أن هناك تقدما في اتجاه حل الأزمة الخليجية (غيتي)

اعتبر وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل أن الأزمة الخليجية "نزاع جوهري"، وقال إن تقدما حصل لحلها، لكنه أكد أن تفاؤله يظل حذرا، وأن الأزمة قد تشهد مراحل صعبة مجددا.

وفي ختام جولة خليجية قادته إلى السعودية والإمارات وقطر والكويت،  قال غابرييل أمس إنه "متفائل بصورة حذرة إزاء إمكانية وضع هذا النزاع في مساراته الصحيحة خلال الأسابيع المقبلة". واعتبر أن الوساطة الكويتية المدعومة من الولايات المتحدة وألمانيا والاتحاد الأوروبي حققت الكثير من الأمور.

وأكد وزير الخارجية الألماني إنه لا يوجد خطر للتصعيد العسكري في الأزمة، لكنه عاد للقول إن "من الممكن أن تكون هناك مراحل صعبة مجددا. لا أحد يعلم  كيف ستتصرف الدول الأربع التي فرضت العقوبات ضد قطر. من الممكن أن يكون هناك بضعة أيام صعبة أخرى".

وتزامنت تصريحات الوزير الألماني مع اجتماع وزراء خارجية دول الحصار في القاهرة أمس، وإصدارهم بيانا كرر الاتهامات لقطر، دون أن يتضمن جديدا يذكر، حيث تجنب المشاركون إعلان إجراءات تصعيد ضد قطر في ظل مطالبات أميركية ودولية بالحوار لحل الأزمة الخليجية

ويعتزم غابرييل إجراء محادثات على هامش قمة مجموعة العشرين التي تعقد غدا الجمعة في هامبورغ مع نظيره الأميركي ريكس تيلرسون ومنسقة الشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني بشأن الأزمة الخليجية، وقال "هذا نزاع جوهري سنبحثه على نحو مكثف حاليا كوزراء خارجية".

وكانت الإمارات والسعودية والبحرين ومصر أعلنت يوم الخامس من يونيو/حزيران الماضي قطع العلاقات مع قطر وفرض حصار جوي وبري عليها، وسلمت بعد أيام من ذلك قائمة مطالب رفضتها قطر، وقالت إن تلك المطالب صيغت لكي ترفض.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

استعاد سعر صرف الريال القطري قيمته الحقيقية أمام الدولار في الأسواق الخارجية، بعد أن شهد مضاربات خلال أيام العيد التي وافقت عطلة سوق الصرف النظامي الخاضع لمصرف قطر المركزي.

6/7/2017

انفض اجتماع وزراء خارجية دول الحصار بالقاهرة بلا جديد، حيث تجنبوا إعلان إجراءات تصعيدية ضد قطر وسط مطالبات أميركية ودولية بالحوار، واكتفوا بانتقاد رد الدوحة على مطالبهم وتكرار الاتهامات السابقة.

6/7/2017

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفضه قائمة المطالب التي وجهتها دول الحصار لدولة قطر، بما في ذلك مطلب إغلاق القاعدة التركية، كما رفض اتهام الدول الأربع الدوحة بدعم الإرهاب.

5/7/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة