حفتر يعلن سيطرة قواته على بنغازي بالكامل

Members of the Libyan army's special forces clash with Islamist militants in their last stronghold in Benghazi, Libya, July 5, 2017. REUTERS/Esam Omran Al-Fetori
مقاتلون موالون لحفتر خلال اشتباكات جرت الأربعاء وانتهت بإعلان السيطرة على حي الصابري شمالي بنغازي (رويترز)

أعلن اللواء المتقاعد خليفة حفتر ما سماه التحرير الكامل لمدينة بنغازي، وذلك بعد ثلاث سنوات من إطلاق عملية عسكرية قتل فيها الآلاف ودمر فيها أجزاء من المدينة.

وظهر حفتر مساء أمس الأربعاء في خطاب بثته قنوات تلفزيونية محلية مرتديا زيا عسكريا أبيض مزينا بالأوسمة، وقال إنه يزف إلى الليبيين ما وصفه بتحرير بنغازي من الإرهاب.

كما قال إن الجيش الوطني الليبي (التسمية التي يطلقها على قواته) انتصر في المعركة على الإرهاب، متوجها بالشكر للدول الشقيقة والصديقة التي دعمت قواته، دون أن يذكر أيا منها بالاسم. وتؤكد تقارير متطابقة أنه يتلقى دعما عسكريا مباشرا من مصر والإمارات.

وأضاف حفتر أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة إعمار بنغازي، وعقب الخطاب شهدت مناطق في بنغازي إطلاق الرصاص والألعاب النارية من قبل مؤيدي حفتر ابتهاجا بالسيطرة على المدينة.

ويأتي هذا التطور بعد ساعات من إعلان القوات الموالية للواء المتقاعد سيطرتها بالكامل على منطقة الصابري التي تقع في الأطراف الشمالية لمدينة بنغازي بعد معارك دامت أياما مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي، وسيطرت تلك القوات قبل ذلك على حي سوق الحوت المجاور، وكان حيا الصابري وسوق الحوت آخر معقلين مهمين لمجلس شورى الثوار.

وتزامنت التطورات في بنغازي تقريبا مع هجوم لقوات حفتر على مواقع لقوات عملية البنيان المرصوص التابعة لحكومة الوفاق الوطني الليبية جنوب وجنوب شرق مدينة سرت (وسط شمالي ليبيا).

وسيطرت قوات حفتر مؤخرا على مدن وبلدات في منطقة الجفرة قريبا من سرت، كما سيطرت في مارس/آذار الماضي على مواقع عسكرية قرب مدينة سبها جنوبي البلاد، ويهدد اللواء المتقاعد منذ مدة بنقل الحرب إلى العاصمة طرابلس، وقد أمهل حكومة الوفاق ستة أشهر لحل الأزمة في البلاد وإلا أمر "الجيش" بالتدخل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قوات حفتر تكثف معاركها شمالي بنغازي

قُتل مسلحان من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلال اشتباكات مع مقاتلي مجلس شورى ثوار بنغازي، سبقها قصف جوي مكثف. وتحاول قوات حفتر السيطرة على مواقع للمجلس شمالي المدينة.

Published On 2/7/2017
Forces loyal to former general Khalifa Haftar ride in vehicles in Benghazi November 20, 2014. Libya is in growing chaos as armed factions compete for power. One has taken over the capital Tripoli, setting up its own government and parliament and forcing the elected parliament and administration of Prime Minister Abdullah al-Thinni to move east. Picture taken November 20, 2014. REUTERS/Stringer (LIBYA - Tags: CIVIL UNREST POLITICS CONFLICT)

قتل 44 من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلال الشهر الماضي في مدينة بنغازي حيث تخوض معارك ضد مقاتلين إسلاميين ومعارضين لحفتر في ثاني كبرى مدن ليبيا.

Published On 2/7/2017
المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة