الاهتمام بمكافحة الكوليرا يفاقم أزمة الغذاء باليمن

الأمم المتحدة حذرت من أن تفشي الكوليرا سيفاقم الأزمة الغذائية في اليمن (رويترز)
الأمم المتحدة حذرت من أن تفشي الكوليرا سيفاقم الأزمة الغذائية في اليمن (رويترز)

حذر منسق الشؤون الإنسانية لـ الأمم المتحدة في اليمن جيمي مكغولدريك اليوم الخميس من أن تركيز الجهود على مكافحة تفشي الكوليرا يهدد بتفاقم الأزمة الغذائية في البلد الغارق في نزاع مسلح.

وقال المسؤول الدولي بمؤتمر صحافي عقده في صنعاء إن المنظمات الإنسانية عدلت في برامجها الخاصة بمكافحة سوء التغذية لتركز مصادرها على مكافحة الكوليرا، مضيفا "إذا لم نجد بديلا لهذه المصادر، فإن هذا الامر سيفاقم أزمة الغذاء".

وتابع أن غالبية المساعدات المالية البالغة 1,1 مليار دولار -والتي أعلنت عنها دول مانحة في مايو/أيار الماضي- لم تصل إلى الجهات المعنية في اليمن بعد.

وتابع "نحاول القيام بكل ما نستطيع، لكن الأمر أكبر مما نقدر على التعامل معه".

ويشهد اليمن منذ عام 2014 نزاعا داميا بين المتمردين الحوثيين والقوات الحكومية بعد أن سقطت العاصمة صنعاء بأيدي الحوثيين في سبتمبر/أيلول من العام نفسه. وشهد النزاع تصعيداً مع انطلاق تدخل عسكري لتحالف عربي بقيادة السعودية في البلاد في مارس/آذار 2015، وقتل منذ ذلك الحين ثمانية آلاف شخص جراء النزاع.

وتسببت الحرب بانهيار البنى التحتية الطبية والصحية في البلاد، ما ساهم أواخر أبريل/نيسان الماضي في تفشي الكوليرا للمرة الثانية في أقل من عام.

وتسببت الموجة الأخيرة من تفشي المرض في وفاة نحو 1600 شخص، والاشتباه بإصابة أكثر من 270 ألف شخص آخر.

وتقول الأمم المتحدة إن نحو سبعة ملايين شخص يواجهون خطر المجاعة في اليمن.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

طغت الحرب الإعلامية بين الحكومة اليمنية والسلطات المحلية ببعض المحافظات عقب إعلان رئيس الحكومة أحمد بن دغر الطوارئ الصحية في خمس محافظات بسبب تفشي الكوليرا، على تسخير الجهد لمواجهة الوباء.

30/6/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة