ماكرون يبحث مع أمير قطر تطورات أزمة الخليج

بحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مجددا في اتصال هاتفي الاثنين مع أمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني تطورات أزمة الخليج، وذكَّر ماكرون بتمسكه بخيار التهدئة وضرورة محاربة الإرهاب ووقف تمويله مهما كان مصدره، كما ذكّر بالدور المحوري للوساطة الكويتية واستعداد فرنسا لمدّ يد العون في هذا الشأن.

وأشار ماكرون إلى أنه سيتناول موضوع الأزمة الخليجية على هامش قمة العشرين في هامبورغ بألمانيا بعد أيّام قليلة، ومع الرئيس الأميركي خلال زيارته لفرنسا في العيد الوطني الفرنسي في 13 و14 من الشهر الجاري.

وقال قصر الإليزيه -في بيان له صدر مساء الاثنين- إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أعرب خلال المكالمة عن اعتزامه زيارة باريس نهاية فصل الصيف.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أجرى اتصالا هاتفيا بأمير دولة قطر مساء الأحد، بحثا خلاله مستجدات الأزمة الخليجية وانعكاساتها على المنطقة. وقالت وكالة الأنباء القطرية إن ترمب وأمير قطر استعرضا الموقف الأميركي والمواقف الدولية الداعية إلى ضرورة حل الأزمة بالحوار والطرق الدبلوماسية حفاظا على أمن واستقرار المنطقة وسلامة شعوبها.

بريطانيا ترحب
من جهته، رحب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون بإعلان دولة قطر الرد على المخاوف التي أثارتها السعودية والإمارات والبحرين ومصر، كما رحب بالبيان المشترك الصادر عن دول الحصار وتمديد المهلة يومين.

ورأى جونسون أن ذلك يشكل خطوة مهمة في بناء الثقة بين الطرفين، معلنا تأييد بريطانيا بقوة جهود الوساطة الكويتية، وأملها في أن يستمر التقدم في إعادة الوحدة لمجلس التعاون الخليجي التي تشكل عنصرا رئيسياً في الاستقرار بمنطقة الخليج.

يشار إلى أن قطر نفت صحة اتهامها "بدعم الإرهاب"، وشدّدت على أنها تواجه حملة افتراءات وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

وقدمت الدوحة صباح الاثنين ردها على المطالب التي تقدمت بها دول الحصار في 22 يونيو/حزيران الماضي عبر الكويت، في قائمة ضمت 13 مطلبا، وأمهلت قطر عشرة أيام لتنفيذها، وانتهت منتصف ليل أمس الأحد قبل تمديدها 48 ساعة.

وكانت قطر وصفت المطالب بأنها "ليست واقعية ولا متوازنة وغير منطقية وغير قابلة للتنفيذ"، وأعربت عن استعدادها للتفاوض إذا توفرت الشروط المناسبة.

يذكر أن منطقة الخليج تشهد أزمة حادة منذ الخامس من يونيو/حزيران الماضي، بعد أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت حصارا بريا وبحريا وجويا عليها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

عقد حقوقيون وأكاديميون وساسة بريطانيون جلسة نقاش بالبرلمان البريطاني بعنوان “قطر تحت الحصار”، وانتقد المشاركون بشدة مطالب دول الحصار، وقالوا إنها تعبر عن رغبة تلك الدول في إخضاع قطر.

3/7/2017

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتصالا هاتفيا بأمير دولة قطر بحثا خلاله مستجدات الأزمة الخليجية وانعكاساتها على المنطقة، كما استعرضا الموقف الأميركي والمواقف الدولية الداعية إلى حل الأزمة بالحوار.

3/7/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة