التحالف: الوحدات الكردية تخترق البلدة القديمة بالرقة

أحياء الرقة تشهد معارك عنيفة بين الوحدات الكردية وتنظيم الدولة (الجزيرة)
أحياء الرقة تشهد معارك عنيفة بين الوحدات الكردية وتنظيم الدولة (الجزيرة)

أعلن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من واشنطن اخترقت السور المحيط بالبلدة القديمة في مدينة الرقة (شمالي سوريا)، بعدما وجّه التحالف ضربات للسور الأثري، مما مكن تلك القوات من التغلب على دفاعات تنظيم الدولة الإسلامية.
 
وأضاف التحالف في بيان الليلة الماضية أن قوات التحالف دعمت تقدم قوات سوريا الديمقراطية في الجزء الأكثر تحصينا من الرقة عبر فتح ثغرتين صغيرتين في "سور الرافقة" الذي يحيط بالمدينة القديمة.

وأشار البيان إلى أن "الأجزاء التي استهدفت كانت قطاعات طولها 25 مترا وستساعد في الحفاظ على بقية السور البالغ طوله 2500 متر". 

وجاء هذا التطور بعد ساعات من تبادل الوحدات الكردية وتنظيم الدولة الهجمات في مدينة الرقة التي تشهد بعض أحيائها اشتباكات عنيفة، في حين قتل المزيد من المدنيين في المدينة وريفها بنيران القناصة أو في غارات للتحالف الدولي.

فقد قالت مصادر للجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية -المشكلة أساسا من وحدات حماية الشعب الكردية، الجناح العسكري لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري- صدت هجومين متزامنين لتنظيم الدولة على الجهتين الشرقية والغربية في المدينة.

وأضافت أن القوات الكردية شنت هجوما معاكسا بدعم جوي من طائرات التحالف الدولي، وسيطرت على أجزاء من حي هاشم عبد الملك (جنوبي الرقة) وأجزاء من حي اليرموك (غربي المدينة)، بعد اشتباكات عنيفة مع تنظيم الدولة.

ووفق المصدر، فإن قوات سوريا الديمقراطية قتلت سبعة من عناصر التنظيم واستولت على أسلحة وذخائر، في حين قتل خمسة من عناصرها خلال المواجهات.

وكانت تلك القوات تمكنت الأحد الماضي -لأول مرة- من عبور نهر الفرات والتوغل داخل الرقة من جهة الجنوب لتسيطر على سوق الهال.

كما شنت الوحدات الكردية هجوما مضادا لاستعادة حي الصناعة في القسم الشرقي من المدينة، وكان تنظيم الدولة شن بدوره الجمعة هجوما مضادا تمكن إثره من استعادة أجزاء كبيرة من هذا الحي المهم الذي خسره قبل أسبوع.

من جانب آخر، قالت مصادر للجزيرة إن قوات سوريا الديمقراطية سيطرت بعد معارك مع تنظيم الدولة على قرية رطلة بريف الرقة الجنوبي، الواقعة على طريق الرقة-دير الزور.

ميدانيا أيضا، قال ناشطون إن ثلاثة مدنيين قتلوا في غارة للتحالف الدولي على قرية كسرة سرور (جنوب مدينة الرقة)، وكان خمسة مدنيين -بينهم أمّ وثلاثة من أطفالها- قتلوا الأحد في قصف جوي مماثل، وقتل مدني سوري أمس برصاص قناص من قوات سوريا الديمقراطية داخل مدينة الرقة، وقتل قبله مدنيون بينهم طبيب بالطريقة نفسها، وفق الناشطين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

طوقت قوات سوريا الديمقراطية مدينة الرقة الخاضعة لتنظيم الدولة الإسلامية بدعم من التحالف الدولي، حيث سيطرت هذه القوات على قرية كسرة عفنان جنوب الرقة بعد معارك مع التنظيم.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة