الاحتلال يعتقل عشرات المقدسيين

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الاثنين 42 فلسطينيا في الضفة الغربية -معظمهم من مدينة القدس المحتلة- على خلفية مقاومتهم الاحتلال أثناء أحداث المسجد الأقصى قبل أيام.

وذكر نادي الأسير الفلسطيني في بيان له أن قوات الاحتلال نفذت فجر اليوم حملة اعتقالات واسعة شملت عدة أحياء في مدينة القدس المحتلة، حيث اعتقلت 33 مقدسيا، بينهم سبعة قاصرين.

وذكر بيان للشرطة الإسرائيلية أن هذه الاعتقالات جاءت على خلفية مقاومة الموقوفين للاحتلال بسبب الأحداث التي شهدتها القدس إبان أحداث المسجد الأقصى.

وأوضح نادي الأسير أن أغلب الاعتقالات في القدس كانت في حي الطور، وقالت متحدثة باسم شرطة الاحتلال إن قوات معززة من الشرطة قامت بحملة مداهمة واعتقالات واسعة طالت أحياء وادي الجوز ورأس العامود والعيساوية والبلدة القديمة ومخيم شعفاط وبيت حنينا.

اعتقالات واسعة
كما طالت الاعتقالات مدينتي جنين والخليل، وأضاف نادي الأسير الفلسطيني أن حملة الاعتقالات شملت قرابة أربعمئة مقدسي في الأسبوعين الماضيين أفرج عن أغلبيتهم إما بكفالة أو بشرط الحبس المنزلي أو الإبعاد عن الحرم القدسي الشريف.

وشهدت مدينة القدس وضواحيها في الأسبوعين الماضيين مواجهات بين قوات الاحتلال والمصلين الذين كانوا يؤدون الصلاة خارج أبواب المسجد بسبب الإجراءات الأمنية التي سعى الاحتلال لفرضها عند أبواب الحرم.

وقد تراجعت إسرائيل مضطرة عن تدابيرها الأمنية المتمثلة في الأبواب الإلكترونية وكاميرات المراقبة والمسارات الحديدية عند أبواب الحرم نتيجة صمود المقدسيين لهذه الإجراءات قبل أن تسمح المرجعيات الدينية بالدخول إليه الخميس الماضي بعد إزالة الاحتلال كافة الإجراءات التي اتخذتها بعد الهجوم الذي نفذ داخل الحرم في 14 يوليو/تموز الجاري.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الرجال دون سن الخمسين من دخول البلدة القديمة في القدس، واعتقلت عددا من النشطاء بالمدينة ضمن تدابير أمنية تحسبا لاندلاع مواجهات بعد دعوات لـ"جمعة غضب" بالقدس.

اقتحم عشرات المستوطنين المسجد الأقصى اليوم، كما اعتقلت قوات الاحتلال عشرين فلسطينيا بأنحاء مختلفة من الضفة الغربية الليلة الماضية، بينما جددت المرجعيات الدينية رفضها لأي تغيير إسرائيلي بوضع الأقصى.

المزيد من إجراءات أمنية
الأكثر قراءة