"الأعلى الإسلامي" العراقي يختار رئيسا خلفا لعمار الحكيم

الصور تبين ترأس الحبوري للجلسة خلال التصويت وتولي نائبه الاول همام حمودي الجلسة بعد انسحابه اثر انسحاب الكتل الرافضة للقانون .. جلسة أمس السبت
حمودي الذي اختير زعيما للمجلس الأعلى الإسلامي يشغل أيضا منصب نائب رئيس البرلمان العراقي (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت الهيئة القيادية لحزب "المجلس الأعلى الإسلامي العراقي" اختيار همام حمودي زعيما للمجلس خلفا لعمار الحكيم، الذي انشق وأسس تيارا جديدا.

وقال الحزب -في بيان أذاعه تلفزيون الفرات المملوك له- إن الهيئة القيادية للمجلس، إلى جانب عدد من أعضاء المكتب السياسي، اختاروا حمودي للرئاسة خلال اجتماع عقد الأحد، علما بأنه يشغل أيضا منصب نائب رئيس البرلمان العراقي.

وأضاف المجلس أن محمد تقي المولى سيبقى في منصبه رئيسا للهيئة العامة للمجلس، بينما تم انتخاب باقر جبر الزبيدي مسؤولاً للمكتب التنظيمي، وجلال الدين الصغير مسؤولا للمكتب التنفيذي، وجميعهم من القيادات المؤسسة للمجلس.

وأعلن عمار الحكيم الثلاثاء الماضي تأسيس تيار سياسي جديد يحمل اسم "تيار الحكمة الوطني"، بمعزل عن المجلس الأعلى الإسلامي، الذي تزعمه على مدى ثماني سنوات.

وجاء هذا الإعلان بعد أسابيع من خلافات واسعة داخل أروقة المجلس بين تيارين رئيسيين: يمثل الأول الحكيم ويضم قيادات شابة، وتيار ثانٍ تقوده قيادات مؤسسة للمجلس.

وكان المجلس الأعلى يشغل 29 مقعدا في البرلمان، من أصل 328، لكن 24 منهم قرروا الالتحاق بتيار الحكيم. وتأتي خطوة الحكيم قبيل إجراء الانتخابات البرلمانية في أبريل/نيسان 2018.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

في خطوة مفاجئة يعتزم رئيس المجلس الأعلى الإسلامي بالعراق عمار الحكيم التخلي عن المجلس وتشكيل حزب جديد يضم عددا من قادة المجلس، وعناصر شابة تحظى بدعم منه استعدادا للانتخابات المقبلة.

24/7/2017

سياسي عراقي، وزعيم روحي شيعي، يرأس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي، ويعد شخصية مركزية في الائتلاف العراقي الموحد، وهو من الداعين إلى تقسيم العراق إلى أقاليم فدرالية.

5/12/2010
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة