إصابات بغارات في دير الزور وريف حمص

غارة سابقة على مدينة دير الزور (ناشطون)
غارة سابقة على مدينة دير الزور (ناشطون)

قالت مصادر للجزيرة إن عددا من المصابين سقطوا في إثر غارات استهدفت مواقع بدير الزور وريف حمص، في حين تقدمت قوات النظام في الرقة ووصلت إلى ضفاف نهر الفرات.

وذكرت مصادر محلية للجزيرة أن عددا من المدنيين أصيبوا بجروح جراء غارة جوية بالقنابل العنقودية من طائرة مجهولة استهدفت مدينة العشارة بريف دير الزور الشرقي، كما استهدفت أخرى بلدة تشرين في ريف دير الزور، مما خلف أضرارا في ممتلكات المدنيين.

وكانت وزارة الخارجية والمغتربين التابعة للنظام السوري قالت في بيان لها إن التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة يواصل ارتكاب المجازر بحق المدنيين الأبرياء في محافظات الرقة والحسكة وحلب ودير الزور.

يذكر أن تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على معظم محافظة دير الزور منذ منتصف عام 2014، وتتعرض مناطق سيطرته لغارات شبه يومية من التحالف الدولي وروسيا والنظام السوري، الأمر الذي تسبب بمقتل وجرح مئات المدنيين ونزوح الآلاف.

مصابون ودمار
من جانب آخر، قال مراسل الجزيرة في ريف حمص إن عددا من المدنيين أصيبوا بجروح -بينهم أطفال ونساء- في إثر غارات جوية استهدفت منطقة الحولة بريف حمص الشمالي، كما تسببت الغارات بدمار واسع في الأبنية والممتلكات.

وذكر المراسل أن منطقة الحولة تتعرض لليوم الثاني على التوالي لتصعيد عسكري من قوات النظام يتمثل في استهداف المنطقة بالغارات الجوية وقذائف المدفعية وراجمات الصواريخ رغم أنها من المواقع المشمولة باتفاق أستانا لخفض التوتر في سوريا.

يشار إلى أن منطقة الحولة التي تسيطر عليها المعارضة تعد واحدة من أكبر مدن ريف حمص الشمالي، وتحاصرها قوات النظام منذ سنوات.

وفي الرقة، وصلت قوات النظام والمسلحون الموالون لها إلى ضفاف نهر الفرات وسيطروا على عدد من البلدات والقرى.

وقال قائد ميداني يقاتل مع قوات النظام لوكالة الأنباء الألمانية إن القوات تحاصر باقي عناصر تنظيم الدولة في بلدات زور شمر والصبخة والشريدة والجبلي والرحبي ورجم هارون وتل المرود. وأكد أن مسلحي التنظيم يتخذون من المدنيين دروعا بشرية، مما يؤخر تقدم الجيش.

المصدر : الجزيرة,الألمانية