العتيبة: دول الحصار تريد حكومات علمانية بالشرق الأوسط

العتيبة: دول الحصار تريد حكومات علمانية بالشرق الأوسط

قال السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة إن ما تريده الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين للشرق الأوسط هو "حكومات علمانية" معتبرا أن ذلك يتعارض مع ما تريده قطر، ورأى محللون أن ذلك يجعل من العتيبة صانع قرار في سياسة السعودية التي تتمتع بمكانة إسلامية خاصة.

وفي مقابلة على قناة "بي بي أس" (PBS) الأميركية، قال العتيبة إنه يرى أن خلاف دول الحصار مع قطر يتجاوز الخلاف الدبلوماسي بل يذهب أبعد من ذلك، مضيفا "إنه خلاف فلسفي".

وتابع السفير قائلا "إذا سألت الإمارات والسعودية والأردن ومصر والبحرين أي شرق أوسط يريدون رؤيته في السنوات العشر المقبلة، فسيكون شرق أوسط مختلفا بشكل أساسي عما تريده قطر خلال الفترة نفسها، نحن نريد شرق أوسط أكثر علمانية، مستقرا ومزدهرا تقوده حكومات قوية".

وجاء في المقابلة التي نشرت السفارة الإماراتية في أميركا مقاطع منها أن قطر دعمت خلال السنوات الـ 15 الأخيرة جماعات مثل الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) وطالبان وجماعات مسلحة في سوريا وليبيا، حيث اعتبر العتيبة أن ذلك الدعم هو عكس الوجهة التي تعتقد الدول الخمس أن المنطقة بحاجة إلى الاتجاه إليها في السنوات القادمة.

وتعليقا على هذه التصريحات، قال د. محمد الشنقيطي أستاذ الأخلاق السياسية بجامعة حمد بن خليفة للجزيرة إن ما قاله العتيبة نوع من الوصاية الفلسفية، وكأنه أصبح ناطقا إعلاميا لقرار السعودية، وفق قوله.

وأضاف د. الشنقيطي أنه على الرغم من أن هذا يعد مؤشرا خطيرا، فإن بلاد الحرمين ستظل لها مكانة خاصة وستظل للإسلام خصوصيته.

ومن جانبه، قال الإعلامي القطري جابر الحرمي للجزيرة إن كلام سفير الإمارات في واشنطن عن تحول السعودية راعية المقدسات الإسلامية إلى النظام العلماني أمر يدعو للخجل، إذ يجعل منه صانع قرار في سياسة المملكة، على حد تعبيره.

المصدر : الجزيرة