مسؤول يمني: عيدروس رديف للانقلابيين

عيدروس صعّد لهجته ضد الحكومة بعد إقالته من منصب محافظ عدن (الجزيرة)
عيدروس صعّد لهجته ضد الحكومة بعد إقالته من منصب محافظ عدن (الجزيرة)

عبّر مسؤول يمني عن استهجانه وإدانته للاتهامات بالإرهاب التي أطلقها محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي ضد رموز وقيادات الحكومة الشرعية، واتهمه بمناصرة الانقلابيين.

وأكد المسؤول الحكومي في تصريح صحفي لوكالة الأنباء اليمنية أن الزبيدي الذي يرأس ما يسمى الانتقالي بجنوب اليمن يمارس نفس وظيفة الانقلابيين في العمل على تشويه صورة الرموز الوطنية.

وقال إنه وأمثاله "من خريجي الضاحية الجنوبية في لبنان والمرتبطين بإيران يمارسون دورا رديفا لرفاقهم من الحوثيين".

وأشار المصدر إلى أن الفريق الركن علي محسن نائب رئيس الجمهورية يخوض حربا مفتوحة بلا هوادة على قوى الانقلاب والإرهاب مع الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس مجلس الوزراء أحمد بن دغر.

ورأى أن تصريحات عيدروس الزبيدي تعبر عما سماها حالة الإفلاس الأخلاقي والقيمي التي يعيشها.

يشار إلى أن الرئيس عبد ربه منصور هادي أقال الزبيدي من منصب محافظ عدن في 27 أبريل/نيسان الماضي وعيّنه سفيرا في وزارة الخارجية.

لكن الزبيدي اعترض على إقالته وشكل مع سياسيين آخرين تدعمهم الإمارات ما سمي بالمجلس الانتقالي الجنوبي الذي مثل تحديا جديدا لحكومة عبد ربه منصور هادي.

وفي وقت سابق، لوح هاني بن بريك نائب رئيس المجلس باللجوء إلى القوة لمواجهة قرارات أصدرها هادي تقضي بإقالة محافظي شبوة وسقطرى وحضرموت الذين يشغلون عضوية هذا المجلس.

وقال بن بريك الذي يقيم في الإمارات العربية المتحدة إنهم لم يضعوا السلاح، وإنهم مستعدون لاستعمال القوة "للذود عن الكرامة".

وجاءت تصريحات بن بريك بعدما رفض المجلس الانتقالي الجنوبي قرارات هادي بإقالة المحافظين الثلاثة، قائلا إنه لن يَعترف بها وسيعتبرها غيرَ موجودة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لوح هاني بن بريك نائب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي باللجوء إلى القوة لمواجهة قرارات للرئيس عبد ربه منصور هادي قضت في وقت سابق بإقالة محافظي شبوة وسقطرى وحضرموت.

1/7/2017

قُتل ستة من الحوثيين بمعارك مع القوات الحكومية بمحافظة حجة غربي اليمن، بوقت سيطر الجيش الوطني على مواقع بمحافظة الجوف (غرب) ويأتي ذلك مع شن طيران التحالف غارات بمأرب وصنعاء.

1/7/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة