ترمب يبحث مع أمير قطر مستجدات الأزمة الخليجية

أجرى الرئيس الأميركي دونالد ترمب اتصالا هاتفيا بأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني بحثا خلاله مستجدات الأزمة الخليجية وانعكاساتها على المنطقة.

وقالت وكالة الأنباء القطرية إن ترمب وأمير قطر استعرضا الموقف الأميركي والمواقف الدولية الداعية إلى ضرورة حل الأزمة بالحوار والطرق الدبلوماسية حفاظا على أمن واستقرار المنطقة وسلامة شعوبها.

وأكد الجانبان على ضرورة مواصلة جهود البلدين ودعمهما للجهود الإقليمية والدولية المبذولة في محاربة الإرهاب والتطرّف بكافة صوره وأشكاله أياً كان مصدره ومهما كانت مسبباته. وتناول الاتصال استعراض العلاقات الإستراتيجية بين قطر والولايات المتحدة والسبل الكفيلة بتعزيزها وتنميتها في كافة المجالات.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إن اتصال الرئيس الأميركي بأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يأتي في إطار تعزيز مساعي الولايات المتحدة لأجل إيجاد حل للأزمة الخليجية، ويشير إلى الأهمية القصوى التي تعطيها لمعالجة هذه الأزمة والقلق من أن تتجه بعض الأطراف إلى التصعيد.

وهذا هو ثاني اتصال لترمب بأمير قطر في أقل من شهر، ويتزامن مع انتهاء المهلة التي حددتها الدول التي تحاصر قطر (السعودية والإمارات والبحرين ومصر)، قبل أن تعلن عن تمديدها 48 ساعة استجابة لطلب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

كما جاء اتصال ترمب عشية تقديم الدوحة ردها على المطالب الـ13 التي تقدمت بها دول الحصار يوم 22 يونيو/حزيران الماضي.

يذكر أن منطقة الخليج تشهد أزمة حادة منذ الخامس من يونيو/حزيران الماضي، بعد أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، وفرضت حصارا بريا وبحريا وجويا عليها.

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الجنرال ديفد بترايوس إنه يتعين على شركاء الولايات المتحدة أن يتذكروا أن استضافة قطر لوفود من حماس وحركة طالبان الأفغانية كانت بطلب أميركي.

2/7/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة