عـاجـل: مصدر في أوبك: وزير الطاقة السعودي يقول إن بلاده مستعدة لمواصلة خفض إنتاج النفط لما بعد عام 2022

"سوريا الديمقراطية" تضيق الخناق على تنظيم الدولة بالرقة

قوات سوريا الديمقراطية تطبق الحصار على الرقة (الجزيرة)
قوات سوريا الديمقراطية تطبق الحصار على الرقة (الجزيرة)

صعد تنظيم الدولة الإسلامية عملياته لصد الهجمات التي تشنها قوات سوريا الديمقراطية، مع تضييق الخناق عليه بشكل متزايد في الرقة، في حين أفادت تقارير بمقتل 15 شخصا من عائلة واحدة في قصف جوي لطائرات التحالف على المدينة.

وتمكنت قوات سوريا الديمقراطية، وهي تحالف كردي عربي تدعمه الولايات المتحدة، هذا الأسبوع من السيطرة على نصف الرقة، بعد أقل من شهرين من دخول مقاتليها المدينة.

وتواصل هذه القوات منذ ثمانية أشهر حملتها للسيطرة على الرقة التي دخلتها في 6 يونيو/حزيران بإسناد جوي من قوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن القائد الميداني بقوات سوريا الديمقراطية دفرم ديرسم قوله "كلما اقتربنا أكثر من مركز المدينة دافع مقاتلو التنظيم عن أنفسهم لأنهم يعانون حصارا مطبقا".

ووصف المعركة بالعنيفة، موضحا أن معظم أعضاء التنظيم يفجرون أنفسهم وأن هناك الكثير من الألغام والسيارات المفخخة.

قصف لمقاتلات التحالف بالفسفور الأبيض بمدينة الرقة (الجزيرة)

مجزرة
في الوقت نفسه نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر محلية في المدينة أن طائرات التحالف "ارتكبت مجزرة مروعة في حي الشماس وسط الرقة مساء أمس الجمعة راح ضحيتها 15 شخصا وهم عائلات ثلاثة أشقاء من عائلة واحدة، أغلبهم من النساء والأطفال.

وأكدت المصادر أن المبنى الذي تسكن به العائلة "دمر بشكل كامل ولا يزال عدد من الجثث تحت الأنقاض".

من جانبه، أعلن تنظيم الدولة أن 15 عنصرا من قوات سوريا الديمقراطية قتلوا خلال معارك الجمعة بهجمات "انغماسية" لمجموعة من عناصره، استخدم فيها عربة مفخخة بالقرب من مدرسة ذات الصواري ودوار القادسية، وبالقرب من مفرق حصيوة غرب مدينة الرقة.

وكان التنظيم شن هجوما من محاور عدة يوم الخميس على معسكر بناحية الكرامة في ريف الرقة الشرقي وقال إنه قتل قرابة 60 عنصرا من قوات سوريا الديمقراطية، في حين قتل نحو 30 غيرهم في هجوم بعربة مفخخة على معسكر في قرية أبو خشب في ريف دير الزور الشمالي الغربي.

فرار جماعي
وكانت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية أورسولا مولر ذكرت يوم الخميس أن أكثر من 200 ألف شخص فروا منذ أبريل/نيسان الماضي من منازلهم بالمنطقة المحيطة بمدينة الرقة.

وأبلغت مجلس الأمن الدولي أن الحصيلة المذكورة تشمل أكثر من 30 ألف شخص، نزحوا خلال الشهر الجاري لوحده. كما أشارت إلى أن 20 ألف إلى 50 ألف شخص لا يزالون في المدينة المحاصرة بسبب عدم وجود وسيلة تمكنهم من الخروج.

المصدر : وكالات