مقتل سبعة مدنيين بانفجار سيارة مفخخة في سيناء

الجيش المصري يعلن أن إحدى دباباته بادرت باعتراض السيارة المفخخة جنوب العريش (رويترز-أرشيف)
الجيش المصري يعلن أن إحدى دباباته بادرت باعتراض السيارة المفخخة جنوب العريش (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش المصري أمس مقتل سبعة مدنيين بانفجار سيارة مفخخة في شمال سيناء، متهما "العناصر التكفيرية" بالوقوف وراء الهجوم الذي قال إنه كان يستهدف أحد كمائنه (حاجز أمني).

وقال الجيش في بيان نشره المتحدث باسمه على صفحته في فيسبوك إن احدى الدبابات تصدت لعربة دفع رباعي مفخخة حاولت اقتحام حواجز أحد الأكمنة جنوب مدينة العريش بشمال سيناء، مما أدى إلى انفجارها.

وبحسب بيان الجيش فإن أحد الجنود بادر إلى اعتراض السيارة المفخخة بدبابته قبل وصولها إلى الكمين، مما جعلها تنفجر على بعد مئتي متر منه مما "حال دون محاولة قتل ما بين خمسين وستين مدنيا وجنديا".

وذكر البيان أن الانفجار كان كبيرا، مما يشير إلى أن السيارة كانت تحمل حوالي مئة كيلوغرام من المواد الشديدة الانفجار.

وأسفر الانفجار عن مقتل سبعة مدنيين تصادف وجودهم في المنطقة أمام الكمين أثناء وقوع الانفجار، وهم ثلاثة رجال وسيدتان وطفلان.

ويأتي هذا البيان بعد أربعة أيام من إعلان مصدر أمني مصري مقتل 38 مسلحا وإصابة سبعة شرطيين -بينهم ثلاثة ضباط- في حادثتين منفصلتين بمحافظة شمال سيناء.

وقال المصدر إن مسلحين -لم يحدد عددهم- هاجموا كمينا (الحاجز الأمني) بحي المساعيد جنوبي مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء، مما أسفر عن إصابة ثلاثة ضباط وأربعة مجندين في الشرطة، ومقتل أربعة من العناصر المسلحة.

وأضاف المصدر أن "طائرات عسكرية تابعة للجيش المصري قصفت تجمعات لعناصر مسلحة في منطقة المتني جنوب العريش، مما أسفر عن مقتل 34 والقبض على عشرة وتدمير سيارة مفخخة ومخزنين للمتفجرات".

وكان مسلحون قد قتلوا 21 جنديا على الأقل في هجوم بسيارات مفخخة على إحدى نقاط تمركز الجيش في جنوب مدينة رفح شمال سيناء في 7 يوليو/تموز الجاري، وقال الجيش إنه قتل خلال تصديه له أربعين من المهاجمين.

وتنشط في محافظة سيناء عدة تنظيمات، أبرزها "أنصار بيت المقدس" الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية وغير اسمه لاحقا إلى "ولاية سيناء".

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مكثفة خلال الأشهر الأخيرة في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة